أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / عواطف متبادلة في ” العيد ” بين ويزر خارجية الكيان الاسرائيلي وصديقهم وزير خارجية النظام الخليفي

عواطف متبادلة في ” العيد ” بين ويزر خارجية الكيان الاسرائيلي وصديقهم وزير خارجية النظام الخليفي

في سلسلة العواطف المتبادلة بين مسؤولي الكيان الاسرائيلي ٫ ووزير خارجية نظام ال خليفة الذي يعتبر من بين اكثر المتحمسين في الدفاع عن الكيان الصهيوني ٫ هنأ وزير خارجية الاحتلال “الإسرائيلي” يسرائيل كاتس، نظيره البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، بمناسبة حلول عيد الأضحى.

وكتب كاتس في تغريدة على تويتر، باللغة العربية: “صديقي خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، أود أن أتمنى لك ولشعب البحرين عيدا مباركا بمناسبة عيد الأضحى”.
وأضاف: “أتمنى أن يؤدي تراث أبناء إبراهيم، الذي نشاركه معكم إلى السلام والأخوة بين الشعبين وإلى التعاون بين البلدين، أتطلع إلى رؤيتك مرة أخرى قريبا”.
وفي تموز/ يوليو الماضي التقى كاتس التقى بآل خليفة على هامش مشاركتهما في مؤتمر عقد بواشنطن.
وباستثناء مصر والأردن، لا تقيم الدول العربية علاقات دبلوماسية علنية مع “إسرائيل”.
ورغم ذلك، زادت وتيرة التطبيع خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة بين الإسرائيليين والعرب، عبر مشاركات “إسرائيلية” في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول عربية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

المعارض البحريني الشهابي : عيد الشهداء في 17 ديسمير سيكون يوما “متميزا بالحراك الشعبي السلمي الذي يسعى للتخلص من كابوس نظام ال خليفة الديكتاوري

أكد المعارض البحراني البارز سعيد الشهابي أن عيد الشهداء في 17 ديسمير سيكون يوما “متميزا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *