أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / واشنطن تصف الصين بـ”النظام البلطجي” بعد تسريب بيانات دبلوماسي أمريكي اجتمع بمتظاهرين في هونغ كونغ

واشنطن تصف الصين بـ”النظام البلطجي” بعد تسريب بيانات دبلوماسي أمريكي اجتمع بمتظاهرين في هونغ كونغ

وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، يوم الخميس، الصين بأنها “نظام بلطجي” عقب قيام الصين أمس بنشر بيانات شخصية بخصوص دبلوماسي أمريكي اجتمع مع متظاهرين مناهضين للضين في هونغ كونغ.

وقالت المتحدثة أورتاغوس في تصريحات صحفية: “لا أعتقد أن تسريب بيانات شخصية عن دبلوماسي أمريكي وصوره وأسماء أطفاله.. لا أعتقد أن ذلك يشكل احتجاجا رسميا. هذا ما يفعله نظام بلطجي”.
ونشرت الصين أمس بيانات شخصية وصورة لدبلوماسي أمريكي التقى مع قادة الحركة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ.
كما طالبت السلطات الصينية، من الدبلوماسيين الأمريكيين المقيمين في هونغ كونغ “التوقف عن التدخل” في شؤون المدينة، بعد ورود تقارير تتحدث عن لقاء جمع بين دبلوماسيين أمريكيين و”ناشطين مؤيدين للديمقراطية”.
وتشهد هونغ كونغ منذ نحو شهرين أسوأ أزمة سياسية منذ إعادة انضمامها إلى الصين عام 1997، إذ احتدمت مظاهرات شعبية معارضة مع اندلاع اشتباكات بين المحتجين وعناصر الأمن في المستعمرة البريطانية السابقة، على خلفية مشروع قانون محلي يقضي بتسليم المطلوبين في قضايا جنائية إلى بكين، ما رأى فيه المتظاهرون خرقا لنظام ما يعرف ب “دولة واحدة-نظامان اثنان”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

القوات المسلحة العراقية تعلن قيام “جماعات منفلتة” بتفجير احد ابراج المراقبة شرقي العاصمة بغداد

أعلن عبد الكريم خلف المتحدث العسكري باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *