أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / كاميرا شرطة القناة شرقي بغداد ترصد لحظة هروب الموقوفين من المركز

كاميرا شرطة القناة شرقي بغداد ترصد لحظة هروب الموقوفين من المركز

رصدت كاميرا مراقبة في مركز شرطة “القناة” شرقي العاصمة بغداد، لحظة هروب موقوفين من السجن المذكور خلال فترة تقديم الطعام.

وكشف مصدر في الشرطة العراقية تفاصيل هروب 15 موقوفا من مركز الشرطة، حيث قال إن السجن يضم ما يقارب الـ70 موقوفا، وأثناء تقديم الحرس الطعام لهم أقدم الموقوفون على سحب الحرس وضربهم، وتمكن من الفرار 15 شخصا منهم، أغلبهم موقوفون على ذمة قضايا جرائم مخدرات.

وأضاف أن الآخرين حاولوا الهروب إلا أن حراس المركز قاموا بإطلاق النار وتمكنوا من السيطرة على الوضع وإغلاق بوابات السجن وأكد المصدر أن القوات الأمنية تمكنت لغاية الآن من القبض على ثلاثة من الهاربين.
جدير بالذكر أن وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري أمر أمس السبت بإقالة كل من قائد شرطة بغداد، ومدير شرطة الرصافة، ومدير قسم شرطة باب الشيخ، وحجزهم في مقر الوزارة.
هذا واعلنت قيادة عمليات بغداد اليوم الأحد عن تسليم عائلة احد الهاربين السلطات ابنها الهارب من سجن “القناة” يوم أمس السبت، وذلك في خطوة طوعية ووطنية منها.
وجاء في بيان صادر عن الشرطة: “في بادرة تنم عن الشعور بالمسؤولية الوطنية والحس الأمني، تسلم مركز شرطة القناة من أحدى العوائل ٫ ولدها الهارب مع تلك المجموعة “.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مكتب رئيس الوزراء الاسبق المالكي ينفي تقارير قناتي الحرة والعربية الحدث وجود خطط لتحرك عسكري يطيح بالكاظمي

نفى مكتب رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ،السبت،الانباء التي روجت لها قناتا الحرة التي تشرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *