أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / صحيفة بريطانية تكشف تعرض مدمرة بريطانية الى كمين لزورق مفخخ كان يستعد للاصطدام بها في البحر الاحمر

صحيفة بريطانية تكشف تعرض مدمرة بريطانية الى كمين لزورق مفخخ كان يستعد للاصطدام بها في البحر الاحمر

كشفت صحيفة “ميرور” البريطانية بأن السفينة الحربية البريطانية “أش أم أس” دانكان عاشت حالة تأهب قصوى، بعدما تم اكتشاف “زورق محمل بالمتفجرات ” في مسارها في البحر الاحمر .

وقالت الصحيفة إن الزورق المفخخ، غير المعروف، كان من الممكن أن ينفجر ويحدث حفرة في هيكل المدمرة البريطانية، التي أبحرت نهاية الأسبوع الماضي إلى الخليج للانضمام إلى الفرقاطة “إتش إم إس مونتروز”، وسط التوتر مع إيران التي دعت إلى الإفراج فورا عن ناقلة النفط الإيراني المحتجزة في جبل طارق.
وذكرت الصحيفة أن القوات البحرية السعودية هي من رصدت كمين الزورق المفخخ في البحر الأحمر ، حيث كانت تسير دوريات لها في مسار “أش أم أس” دانكان من أجل حماية الملاحة في الخليج.
ولم تكشف الصحيفة عن مصير الزورق المفخخ ٫ وهل تم استرداده من قبل المتحكيمن به عن بعد ام تم تفجيره ؟
ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها، إن الزورق المفخخ الذي من الممكن التحكم به عن بعد 4 أميال، تابع لجماعة “أنصار الله” الحوثيين في اليمن.
وكانت إيران توعدت بريطانيا بأنها ستتلقى قريبا “صفعة على الوجه” لأنها احتجزت الناقلة، وذلك في ظل تفاقم التوترات بين طهران والغرب في الخليج.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ايران تحذر من عرقلة رفع الحجز عن ناقلتها “غريس 1” المحتجزة في اقليم جبل طارق وتقرر رفع العلم الايراني عليها في تحد للادراة الامريكية

حذرت إيران من محاولة عرقلة وفع الحجز عن ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1″، والمحتجزة لدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *