أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / لجنة الطاقة البرلمانية تؤكد : لمسات سعودية واسرائيلية وراء استهداف شركة نفط امريكية في البصرة لاشعال فتيل الازمة بين واشنطن وطهران

لجنة الطاقة البرلمانية تؤكد : لمسات سعودية واسرائيلية وراء استهداف شركة نفط امريكية في البصرة لاشعال فتيل الازمة بين واشنطن وطهران

كشفت لجنة الطاقة البرلمانية في بغداد ، الأحد، عن وجود لمسات سعودية إسرائيلية وراء استهداف شركة نفطية أميركية بالبصرة، بهدف تصعيد فتيل الأزمة الأميركية الإيرانية ومن خلال الأراضي العراقية.

وقال عضو لجنة الطاقة في البرلمان في مجلس النواب ” عدي عواد” في تصريح صحفي ان “الصواريخ التي أرادت استهداف شركة (اكسون موبيل) النفطية الأميركية في البصرة لم تصل وضربت شركة الحفر العراقية”.
وأضاف، ان “الهجوم يحمل بصمات سعودية إسرائيلية استخدمت فيها صواريخ قديمة”، مؤكدا “انه التحرك السعودي لإشعال فتيل الأزمة الأميركية الإيرانية ومن خلال ارض البصرة باستهداف المصالح الأميركية هناك”.
وأشار عواد الى ان “القوات الأمنية في المحافظة كثفت جهودها الاستخبارية لمنع انزلاق البصرة لاي توتر امني خطير يؤدي الى حرب كبيرة دولية تديرها وتسعى اليها السعودية”.
وكانت قذائف هاون استهدفت، الاربعاء الماضي مقر شركة الحفر العراقية بالقرب من شركة (اكسون موبيل) النفطية الأميركية في محافظة البصرة جنوب العراق.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الحكومة خرجت من العاصفة بفضل تضامن الوزراء وان كانت مازالت مستمرة في البلاد

اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، ان حكومته تحاور المتظاهرين بشأن مطالبهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *