أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وزير الخارجية الاماراتي عبد الله بن زايد يتراجع عن اتهام ايران بالوقوف وراء تفجير ناقلتي النفط في بحر عمان

وزير الخارجية الاماراتي عبد الله بن زايد يتراجع عن اتهام ايران بالوقوف وراء تفجير ناقلتي النفط في بحر عمان

سارع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان للتراجع عن اتهامه لايران بانها من تقف وراء تفجير ناقلتي النفط صباح الخميس في بحر عمان ٬ وسارع لحذف تغريدة له بهذا الشان ٫ واستبدلها بالتصريح ان الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط يوم 12 مايو/أيار الماضي تمت برعاية “دولة”.!!

وقال عبد الله بن زايد الذي يعتبر احد ابرز المسؤولين الاماراتيين صداقة مع الاسرائيليين ٬ في مؤتمر صحفي مع نظيرته القبرصية في نيقوسيا، قال الوزير الإماراتي إن التقنية التي استُخدمت، والمعلومات التي جُمعت، ودقة اختيار الهدف بحيث لا يتم الغرق ولا يحدث تسرب، تظهر أنها عملية منضبطة دعمتها دولة، لأن هذه القدرات غير موجودة عند ما سماها الجماعات الخارجة عن القانون.
وأضاف ابن زايد أنه لا توجد أدلة كافية تشير إلى دولة بعينها ..!!!! ، وأعرب عن أمله في تعزيز التعاون مع أصدقاء وشركاء بلاده لوقف مثل هذه الأعمال.
وذكرت وكالة رويترز أن حساب قناة “العربية” نقل في وقت سابق اليوم السبت على موقع تويتر تغريدة على لسان الوزير الإماراتي، قال فيها إن بصمات إيران واضحة على الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط يوم 12 مايو/أيار الماضي ٬ واختفت التغريدة بعد ذلك من على موقع تويتر. ولم يصدر عن قناة “العربية” تعقيب عن السبب.
ونقل بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات في وقت لاحق عن عبد الله بن زايد ٫ قوله -في إشارة إلى الهجوم الذي استهدف الناقلات الشهر الماضي في المياه الإقليمية الإماراتية- إن “هذه عملية منضبطة تقوم بها دولة.. ولكن إلى الآن لم نقرر أن هناك أدلة كافية تشير إلى دولة بالذات”.
واستهدفت هجمات الشهر الماضي ناقلتين سعوديتين وسفينة إماراتية وناقلة نرويجية، ولم تسفر عن إصابات، لكنها أججت التوتر بين الولايات المتحدة وإيران خلال أسابيع تبادلت فيها الدولتان الحرب الكلامية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامارات تتراجع بسبب ضغوط سعودية : لسنا بصدد مغادرة اليمن

فيما يبدو انه تراجع بسبب ضغوط سعودية ٫ اعلنت الإمارات، العضو الرئيس في تحالف العدوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *