أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : صفقة القرن الامريكية الخيانية والخبيثة لن تتحقق ابدا

قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : صفقة القرن الامريكية الخيانية والخبيثة لن تتحقق ابدا

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، اليوم الأربعاء، ان هدف مؤتمر البحرين تحقيق الخطة التأمرية الأمريكية حول فلسطين، مشددا على ان صفقة القرن لن تتحقق ابداً واصفا الصفقة بالخيانية والخبيثة.

وهنا قائد الثورة الاسلامية هنأ في خطبة صلاة عيد الفطر السعيد في مصلى الإمام الخميني (رض) وسط طهران اليوم الاربعاء، الشعب الايراني والامة الاسلامية بهذه المناسبة، كما أعرب عن شكره للشعب الايراني للمشاركة الملحمية في مسيرة يوم القدس العالمي، قائلاً، ان مشاركة الشعب القوية في هذه الحركة العظيمة مؤثرة جداً في السياسات العالمية وارادة اعداء الشعب الايراني.
وأوضح سماحته أن القضية الفلسطينية هذه الايام هي جزء من قضايا الدرجة الأولى في العالم الاسلامي، منوها الى ان خيانة بعض الدول ادت بهم الى القيام ببعض الاعمال الخيانية ضد فلسطين بشكل صريح.
وأشار قائد الثورة الاسلامية إلى ان المؤتمر الذي من المقرر ان يعقد في البحرين له علاقة بالامريكيين، الا ان حكام البحرين باتوا يمهدون الارضية لعقده نتيجة ضعفهم وعجزهم ، وان هدف هذا المؤتمر هو تحقيق خطة الخيانة الخبيثة الامريكية التي سموها “صفقة القرن”.
وأكد قائد الثورة الاسلامية ان صفقة القرن لن تتحقق ابداً بإذن الله، قائلاً، هذه خيانة كبيرة للعالم الاسلامي، أمل ان يفهم حكام البحرين والسعودية في أي مستنقع يمضون.
وأعرب اية الله خامنئي عن شكره للدول الاسلامية والعربية التي عارضت ذلك الامر وكذلك الفصائل الفلسطينية التي عارضت المؤتمر.
وقال قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي ٫ إن علاج مشاكل العالم الإسلامي لايتم الا بالعودة إلى القرآن الكريم و تحكيمه في الحياة مؤكدا أن المسلمين حسب التعاليم الإسلامية يجب أن يكونوا أشداء علی الکفار و رحماء بینهم.
وهنأ قائد الثورة الاسلامية بعيد الفطر السعيد مشددا أن رسالة عيد الفطر هي وحدة وتضامن الدول الإسلامية والعودة إلى مبدأ الأمة المسلمة.
و أشار قائد الثورة الإسلامية إلى مخطط الأعداء لإشعال الحرب والصراع بين المسلمين ، وقال ينبغي أن تتحد الدول الإسلامية أمام الوجود الإجرامي للعدو المغتصب في فلسطين. وتساءل قائد الثورة الاسلامية : لماذا يجب أن نشهد حربا داخلية في ليبيا و لماذا بلد يدعى الإسلام يقتل الشعب اليمني ويقصف البنى التحتية فيه.
و نصح آية الله خامنئي بعض الدول الإسلامية التي تسعى إلى المصالحة مع الكيان الصهيوني وإثارة الخلاف بين المسلمين ، نصحها الرجوع إلى الطريق الصواب و التوبة عما فعلتها.
واعتبر القضية الفلسطينية بأنها القضية الأولى في العالم الإسلامي ، وانتقد بعض الدول الإسلامية التي تسعى لتحقيق أهداف الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ، وأضاف: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية من البداية شددت على الدفاع عن الشعب الفلسطيني و وقفت ضد الاستكبار و سوف يستمر الصمود أمام الأعداء.
و أكد قائد الثورة أن النصر سيكون حليفا للشعب الفلسطيني ، قائلاً: “إن نظرة الجمهورية الإسلامية ، على عكس بعض الزعماء العرب الذين كانوا يعتقدون أنه يجب رمي اليهود في البحر، إننا نعتقد أن نضال الشعب الفلسطيني الشامل يجب أن يستمر سياسيا وثقافيا و عسكريا، حتى يرضخ المغتصبون لرأي هذا الشعب.
وأشار سماحته إلى اقتراح الجمهورية الإسلامية بإجراء استفتاء على السكان المسلمين والمسيحيين واليهود الفلسطينيين وكذلك اللاجئين الفلسطينيين حول نظام الحكم في أرض فلسطين، وأكد أن نضال الشعب الفلسطيني يجب أن يستمر حتى ذلك اليوم وبإذن الله سيكون الشعب الفلسطيني هو المنتصر النهائي في هذا النضال السلمي والانساني وسيرى الشباب ذلك اليوم الذي يعود فلسطين إلى الشعب الفلسطيني.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الخارجية النمساوية تخطط لاغلاق مركز سعودي لحوار الاديان في ” فيينا ” لمنع النظام السعودي من تنفيذ حكم الاعدام بالفتى مرتجى قريريص

قالت وزارة الخارجية النمساوية إنها تحضّر لإغلاق مركز إسلامي لحوار الأديان تموله المملكة العربية السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *