أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ترامب يتراجع عن التصعيد العسكري ضد ايران ويعلن ان لاحاجة لارسال قوات امريكية اضافية للشرق الاوسط

ترامب يتراجع عن التصعيد العسكري ضد ايران ويعلن ان لاحاجة لارسال قوات امريكية اضافية للشرق الاوسط

في خطوة تراجعية عن التصعيد العسكري ضد ايران ٫ أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انه يعتقد بأن لا حاجة لإرسال قوات أمريكية إضافية إلى الشرق الأوسط بسبب إيران، معلنا استعداده إجراء هذه الخطوة عند الضرورة.

وناقش قادة عسكريون أمريكيون إرسال نحو خمسة آلاف جندي للمنطقة مع تصاعد التوتر مع طهران.
وقال ترامب لدى سؤال الصحفيين له عن الخطة، إنه لا يعتقد بأن بلاده ستكون بحاجة لذلك، لكنه مستعد لبحث الأمر.‎
وجاء تصريح ترامب، بعد ساعات من تأكيد القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان أن البنتاغون يبحث إمكانية إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط كأحد سبل تعزيز حماية القوات الأمريكية هناك في ظل تصاعد التوتر مع إيران.
وقال شاناهان: “ما نبحثه هو: هل هناك ما يمكن أن نفعله لتعزيز حماية القوات في الشرق الأوسط؟… قد يتضمن الأمر إرسال قوات إضافية”. فيما رفض في التصريحات التي أدلى بها للصحفيين خارج مقر وزارة الدفاع التقارير، التي قالت إن أعدادا محددة من القوات قيد البحث في هذه المرحلة.
ويتزايد التوتر بين طهران وواشنطن على نحو خطير في الأسابيع القليلة الماضية، بعد أن شدد ترامب العقوبات بهدف حرمان إيران من القدرة على بيع النفط في الأسواق العالمية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الخارجية النمساوية تخطط لاغلاق مركز سعودي لحوار الاديان في ” فيينا ” لمنع النظام السعودي من تنفيذ حكم الاعدام بالفتى مرتجى قريريص

قالت وزارة الخارجية النمساوية إنها تحضّر لإغلاق مركز إسلامي لحوار الأديان تموله المملكة العربية السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *