أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ترامب يواصل تصريحاته الاستفزازية : اذا ارادت ايران الحرب فستكون النهاية الرسمية لها

ترامب يواصل تصريحاته الاستفزازية : اذا ارادت ايران الحرب فستكون النهاية الرسمية لها

في تواصل لمواقفه الاستفزازية ضد ايران ٫ هدد ترامب إيران مرة أخرى وذلك في ظل تصاعد التوتر بين البلدين في منطقة الخليج .

وادعى ترامب في تغريدة له على “تويتر”، مساء اليوم الأحد 19 مايو / آيار: “إذا أرادت إيران الحرب، ستكون تلك الحرب هي النهاية الرسمية لها”.
وتابع: “لا تهددوا الولايات المتحدة الأمريكية مجددا”.
وأعلن الرئيس الأمريكي، في 8 مايو 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق حول برنامج إيران النووي وفرضه لاحقا مجموعة عقوبات قاسية على الجمهورية الإسلامية، بالإضافة إلى وضع حرس الثورة الإسلامية على لائحة التنظيمات الارهابية ٫ وهي الخطوة التي ردت عليها طهران بإدراج القوات الأمريكية في الشرق الأوسط على قائمة الإرهاب الإيرانية.
وفي تصعيد كبير للتوتر، وجه البنتاغون، في وقت سابق من هذا الشهر مايو – ايار ، إلى منطقة الخليج مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات ابراهام لينكولن “Abraham Lincoln”، رفقة عدة قاذفات تكتيكية من نوع “B-52″، بعدما زعم وجود “معلومات مؤكدة” عن وجود تهديدات من قبل إيران تجاه العسكريين الأمريكيين وحلفائهم في الشرق الأوسط، حسب تعبيره.
وعلى الرغم من استمرار التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران، تدل مؤشرات عدة صادرة عن البيت الأبيض في الأيام الماضية على أن ترامب لا يرغب في خوض نزاع عسكري مباشر مع الجمهورية الإسلامية، وسط أنباء عن خلاف كبير يدور في إدارة الرئيس حول طريقة التعامل مع هذه القضية، خاصة في ظل إصرار مستشار الأمن القومي، جون بولتون، على اتباع نهج أكثر تشددا مع طهران.
ورغم حجم القوة الهائلة، التي تملكها حاملة الطائرات الأمريكية، إلا أن وجودها في مياه الخليج ، يجعلها أقل قدرة على المناورة، ويهدد بإمكانية استهدافها من قبل القوات البحرية الإيرانية، أو بوابل من الصواريخ الساحلية.
وكان اكثر من مسؤول ايراني قد اكد بان النصف الاولى من بداية اي هجوم تتعزض له ايران ستتحول اسرائيل الى ركام بشكل كامل.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الخارجية النمساوية تخطط لاغلاق مركز سعودي لحوار الاديان في ” فيينا ” لمنع النظام السعودي من تنفيذ حكم الاعدام بالفتى مرتجى قريريص

قالت وزارة الخارجية النمساوية إنها تحضّر لإغلاق مركز إسلامي لحوار الأديان تموله المملكة العربية السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *