أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / طهران تحذر من وجود ” دسيسة ” وراء استهداف ناقلات النفط قبالة ميناء الفجيرة الاماراتي لزعزعة الاستقرار في المنطقة

طهران تحذر من وجود ” دسيسة ” وراء استهداف ناقلات النفط قبالة ميناء الفجيرة الاماراتي لزعزعة الاستقرار في المنطقة

اعتبر المتحدث بإسم الخارجية الايرانية سيد عباس موسوي، اليوم الإثنين، تعرض عدد من ناقلات النفط الى تفجيرات واشتعال النار فيها في بحر عمان قبالة ميناء الفجيرة الاماراتي ن بانه أمر مقلق ومؤسف.

ودعا المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي في بيان اليوم الاثنين، الى توضيح الأبعاد الدقيقة لهذا الحادث ٫ محذراً من أي دسيسة من قبل ضامري السوء لزعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة ٫ ومنوها الى التأثير السلبي لهذه الحوادث على سلامة الملاحة وأمن العبور البحري
داعيا الى تنبه دول المنطقة لأي مغامرة من قبل عناصر خارجية .
وكانت الخارجية الإماراتية قد اعترفت عصر يوم أمس الأحد بتعرض 4 سفن تجارية لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية للامارات وأن لا خسائر بشرية ٫ متراجعة بذلك عن بيان رسمي نفت فيه الامارات وقوع اي هجوم على ناقلات النفط بعدما بث راديو اوستن الاوروبي وعشرات القنوات الفضائية والمواقع الاخبارية نبآ الهجوم ٫ وذكرت نقلا عن مصادر خليجية وقوع انفجارات قوية هزت ميناء الفجيرة الاماراتي فجر أمس الأحد. المصادر أشارت إلى أن النيران اشتعلت في أكثر من 7 ناقلات نفط كانت راسية في ميناء الفجيرة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير الخارجية ظريف : كنا والولايات المتحدة على شفا خوض حرب مع امريكا بعد العملية الارهابية باغتيال القائد الشهيد سليماني

كشف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، أن بلاده كانت على شفا خوض حرب مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *