أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / احكام الاعدام في السعودية / محطة “سي ان ان ” الامريكية تؤكد ان الضحايا الذين تم اعدامهم في السعودية تعرضوا للتعذيب والاعترافات لفقها المحققون

محطة “سي ان ان ” الامريكية تؤكد ان الضحايا الذين تم اعدامهم في السعودية تعرضوا للتعذيب والاعترافات لفقها المحققون

اكدت محطة سي ان ان الامريكية ٫ سي إن إن” الأميركية ان الضحايا الذين تم إعدامهم في السعودية وعددهم 37 شخصا بينهم 33 من الانخب والكفاءات الشيعية وبينهم طلبة جامعيون تعرضوا للتعذيب، واقدم المحققون على تلفيق اعترافات كاذبة بحقهم.

وتعد عملية الإعدام التي جرت يوم الثلاثاء الماضي أحد أكبر الإعدامات الجماعية في التاريخ الدموي الحديث للنظام السعودي.
وقالت “سي.إن.إن” في تقرير حصري الجمعة إنّها حصلت على مئات الوثائق من ثلاث محاكمات جرت في عام 2016، وشملت 25 شخصاً ممّن أعلنت السعودية عن إعدامهم، هذا الأسبوع.
وبحسب الوثائق، فقد نسبت تهم التجسس لصالح إيران الى 11 شخصًا من الضحايا، بينما نسبت تهم تشكيل “خلية إرهابية ل” 14 آخرين خلال احتجاجات في مدينة العوامية شرقي السعودية والتي تقطنها أغلبية شيعية في عامي 2011 و2012 دون ان تدعم المحكمة هذه المزاعم باي دليل مادي.
وأظهرت وثائق المحاكمة أنّ العديد من هؤلاء، شددوا على براءتهم التامة من الاتهامات الموجهة إليهم، وأنّ الاعترافات التي وردت في سجلات المحاكمة كُتبت من قبل الأشخاص أنفسهم الذين قاموا بتعذيبهم.
وقال بعض الأشخاص قبيل إعدامهم- وفق الوثائق- إنّ لديهم أدلة على تعرّضهم لتعذيب وسوء معاملة على أيدي المحققين.
وكان النظام السعودي قد اعلن يوم الثلاثاء الماضي عن إعدام 37 مواطنا بينهم ينهم 33 شيعيا اغلبهم من النخب والكفائات ٫ وبينهم ثلاثة كانوا قاصرين عندما زعمت السلطات إنّهم ارتكبوا جرائمهم وهو الوصف الذي اختارته هذه السلطات للتعبير عن مشاركة هؤلاء الفتيان القصر بتظاهرات سلمية، وقد تم صلب أحد هؤلاء بعد إعدامه، وربطه وعرضه كتحذير للآخرين.
وكان الأصغر من بين من أُعدموا عبد الكريم الحواج، وفقاً لمنظمة “العفو” الدولية، وواجه تهمة المشاركة في تظاهرات سلمية في سن الـ16، وأثار حكم الإعدام الصادر بحقه اعتراضاً من الأمم المتحدة التي حثت المملكة على إلغاء الحكم.
ومِن بين مَن تم إعدامهم مجتبى السويكات البالغ من العمر 17 عامًا عندما شارك في مظاهرات سلمية وجرى اعتقاله في عام 2012، بعد احتجازه في مطار بالدمام بينما كان يستعد لصعود طائرة متوجهًا إلى الولايات المتحدة لتقديم طلب قبول في جامعة بولاية ميشيغان.
وقال نادر السويكات المحامي الذي رافع عن ابنه أثناء المحاكمة الجماعية- وفقاً لوثائق المحكمة- إنّ مجتبى “تعرض لإيذاء نفسي وجسدي استنزف قوته، وقام المحقق بإملاء الاعتراف وأجبره على التوقيع عليه مقابل وقف التعذيب”.
وأظهرت الوثائق أنّ أحد المتهمين واسمه منير الآدم ويبلغ من العمر 27 عامًا كان مصابًا بالعمى والصمم جزئيًا قال أثناء المحاكمة: “هذه ليست كلماتي”، في إشارة إلى اعترافات ساقها المحققون بحقه، مضيفاً: “أنا لم أكتب رسالة. هذا تشهير كتبه المحقق بيده”.
وشهدت مدينة العوامية شرقي السعودية احتجاجات للمعارضة، تزامناً مع الربيع العربي في عام 2011، وتُعتبر مسقط رأس رجل الدين الشيعي اية الله الشيخ نمر النمر والذي تم إعدامه من قبل السلطات السعودية في عام 2016 رغم شهرته بخطابه السلمي.
وقال معتقل آخر قبيل إعدامه واسمه حسين محمد المسلم، للمحكمة إنّه عانى من إصابات متعددة من بينها كسر في الأنف وعظام الترقوة والساق.
وتظهر الوثائق أنّ الشهيد حسين المسلم قال للقاضي: “لا يوجد شيء صحيح في هذه الاعترافات، ولا يمكنني إثبات أنني اضطررت للقيام بذلك، لكن هناك تقارير طبية من مستشفى سجن الدمام وأطلب من حضرتك استدعاءهم. التقارير تثبت سبب آثار التعذيب على جسدي”.
ووفقاً لمنظمة العفو الدولية وبعض الناشطين السعوديين، لم يتم إبلاغ عائلات المعتقلين مسبقاً بعمليات الإعدام، والتي صُدم أفرادها عندما تلقوا الأخبار التي تفيد بأنّ أقاربهم المحتجزين منذ فترة طويلة قد جرى إعدامهم.
ويؤكد المراقبون ان ولى العهد السعودي محمد بن سلمان يقود حملة مكثفة على المعارضة، منذ بروزه على الساحة السياسية في البلاد في عام 2015، وقد أمر باعتقال رجال أعمال وأمراء بارزين، ضمن حملة “ريتز كارلتون”، فضلاً عن ناشطين، وناشطات مدافعات عن حقوق المرأة أفادت تقارير بتعرضهن للتعذيب، بينما تتهمهن السلطات “بالاتصال المشبوه” بكيانات أجنبية.
وجادت هذه الاعدامات الجماعية في وقت فشل فيه النظام من احتواء تداعيات قتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بينما خلصت وكالة المخابرات المركزية الأميركية “سي آي إيه” إلى مسؤولية بن سلمان عن الجريمة.
وقال تقرير لراديو اوستن الاوروبي ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حصل على ضوء اخضر من الادراة الامريكية للمضي قدما في تنفيذ جريمة الاعدامات الاخيرة واختار ضحاياه هذه المرة من الشيعة بهدف ارضاء الطبقة الوهابية الحليفة للنظام بعدما اثار غضبهم باستقدام الفرق الموسيقية وفرق الرقص للبلاد لارضاء الغرب بانه يعمل لتخفيف حدة التعصب الديني في نهج الحكم السعودي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير الاعلام اليمني يعلق في تغريدة له على تحرير مديرية العبدية من مليشيات هادي

في تعليق لم يخل من نهكم قال وزير الاعلام في صنعاء ضيف الله الشامي، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *