أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / زعيم انصار الله عبد الملك الحوثي يحذر من ضربات صاروخية مقبلة باتجاه الرياض وابوظبي

زعيم انصار الله عبد الملك الحوثي يحذر من ضربات صاروخية مقبلة باتجاه الرياض وابوظبي

هدد زعيم جماعة “أنصار الله” اليمنية، عبد الملك الحوثي، دول العدوان السعودي الاماراتي بضربات صاروخية مقبلة قائلا : “صواريخنا قادرة على الوصول إلى الرياض وما بعد الرياض، وإلى دبي وأبوظبي وأهداف حيوية وحساسة ومؤثرة ومهمة نأمل أن يعوا الدرس”. محذرا الإمارات من “مخاطر حقيقية” لاقتصادها حال استمرار “العدوان على اليمن”، مؤكدا انهيار الجيش السعودي على الحدود الجنوبية.

وقال الحوثي، في مقابلة تلفزيونية تعتبر الأولى له بثتها اليوم الاثنين قناة “المسيرة” اليمنية : “لو نجحت السعودية والإمارات في تنفيذ أجندة أمريكا وإسرائيل في اليمن لكانت طامة على بقية شعوب المنطقة والخليج والعالم العربي والإسلامي”.
وأشار الحوثي إلى أن نجاح السعودية والإمارات في اليمن في تنفيذ الدور الأمريكي والإسرائيلي في اليمن كان سيدفعهم لنقل المعركة إلى بلدان أخرى في المنطقة.
ولفت إلى أن “الإماراتي يحشر نفسه في المشكلة في اليمن، وهذا سيشكل مخاطر حقيقية على الاقتصاد عندهم في المستقبل”، متوعدا: “إذا استمر العدوان، فإن الاقتصاد الإماراتي والاستثمار هناك سيكون معرضا لمخاطر حقيقية”٫ دون ان يفصح عن كنه هذه التهديدات التي ستشهدها الامارات ٫ وهو ما فسره المراقبون بتوجيه ضربات صاروخية تستهدف الاقتصاد الاماراتي .
وشدد الحوثي على أن “السعودية والإمارات ليستا إمبراطوريتين في المنطقة”، مضيفا أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يقول إن المملكة لا تبقى لأسبوعين دون دعمه، فيما اعتبر أن هناك مسؤولية مشتركة تجاه أي خطوة معادية من أمريكا أو إسرائيل ضد أي بلد من بلدان المنطقة.
وقال زعيم “أنصار الله” إن العمليات في الحدود حققت نجاحات كبيرة أدت “لانهيار الجيش السعودي في الجبهات الجنوبية” للمملكة.
وأضاف أن الأداء القتالي في الحدود كان فاعلا حتى اضطرت السعودية لأن تأتي “بجيش بديل بعد انهيار كل ألويتها ومواقعها في الحدود”.
وصرح بأن السعودية “أتت بمقاتلين مرتزقة من الخونة في اليمن والمرتزقة السودانيين وآلاف العناصر التكفيرية التي شاركت في سوريا إضافة لمناطق أخرى”.
واعتبر أن التصعيد العسكري في الحدود كبير، وأن هناك “عملا ضاغطا على النظام السعودي وقوى العدوان”، موضحا: “علينا أن نتحرك بشكل أكبر لتتحول كل إجراءات العدوان الظالمة بحق شعبنا دافعًا للتصدي للعدوان”.
إقليميا قال السيد عبدالملك إن قوى المقاومة في المنطقة العربية والإسلامية لديها خطوات قوية ومهمة جدًا في مواجهة القرارات الأمريكية مؤكدا أن الأمريكي وأدواته سيفشلون في مشاريعهم في المنطقة.
وقال: نحن في مرحلة في تاريخ المنطقة وهي مرحلة تكشف الحقائق، مضيفا أن ورطة السعودية والإمارات في اليمن أفشلت دورها وقللت فاعليتها في “صفقة ترامب”.
وذكر أن السعودية والإمارات ليستا إمبراطوريتين في المنطقة، فترامب يقول إن السعودية لا تبقى لأسبوعين بدون دعمه، معتبراً أن هناك مسؤولية مشتركة تجاه أي خطوة معادية من أمريكا أو إسرائيل ضد أي بلد من بلدان المنطقة.
وأكد السيد عبدالملك أن الشعب اليمني ينطلق في علاقاته في الساحة الإسلامية مع حزب الله ومحور المقاومة ككل تقوم على أننا مسلمون أخوة نسعى لأن نكون أمة واحدة تتعاون فيما بينها، وقال: نحن حاضرون لأن يكون لنا علاقات إيجابية وممتازة مع كل أبناء أمتنا.
وقال: ننطلق في علاقتنا مع حزب الله وإيران والشعب الفلسطيني والعراقي وفق المبادئ الإسلامية والمبادئ المشتركة في مناهضة أمريكا ومعاداة إسرائيل.
واضاف: الأعداء حولوا مسألة اعتقاداتنا بالحرية والكرامة إلى مسألة أفكار إيرانية، مؤكدا: علاقتنا مع محور المقاومة هي نتيجة التقائنا معه على قواسم مشتركة طبيعية صحيحة لا غبار عليها و حاضرون لأن يكون لنا علاقات مع كل أبناء الأمة الإسلامية.
وعن الوضع في جنوب اليمن، أكد السيد عبدالملك أن هناك وعيا يتنامى في المحافظات الجنوبية وإدراك لطبيعة الدور الإجرامي للمحتل المُصادر للحرية والمُنتهك للكرامة وأن هناك أملا في المستقبل لتحرك كبير في الجنوب يحقق الانتصار بطرد المحتل من تلك المحافظات.
وعن جريمة اغتيال الرئيس الشهيد الصماد، قال السيد عبدالملك إن اغتيال الرئيس الصماد كان حدثًا مؤلمًا وصادمًا لشعبنا، لكنه كان عاملًا مهما في تعزيز صمود الشعب.
وأضاف: العدو لم يحقق ما كان يصبو إليه من خلال استهداف الرئيس صالح الصماد، مشيرا إلى أن الرئيس الصماد كان له إسهامات عظيمة في مختلف مراحل النضال الثوري والتصدي للعدوان.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا… الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرها

قالت وزارة الخارجية القطرية، اليوم الثلاثاء، إن صاروخا فرنسي الصنع كان يملكه في السابق الجيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *