أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / مساعد الرئىس الايراني للشؤون البرلمانية : مكافحة حرس الثورة الاسلامية للارهاب وطدت امن المنطقة واوروبا

مساعد الرئىس الايراني للشؤون البرلمانية : مكافحة حرس الثورة الاسلامية للارهاب وطدت امن المنطقة واوروبا

قال مساعد الرئيس الايراني للشؤون البرلمانية حسين علي اميري، ان مكافحة الحرس الثوري للارهاب وطدت امن المنطقة واوروبا.

وقال اميري في مدينة اهواز الجمعة علی هامش المسيرات التي اقيمت بعد مراسم صلاة الجمعة تنديدا بالقرار الاميركي القاضي بتصنيف الحرس الثوري منظمة ارهابية: ان دور الحرس الثوري في مكافحة الارهاب منقطع النظير لانه لو لم تكن تضحياته وبطولاته في المنطقة لتعرض امن المنطقة وخاصة اوروبا واميركا للخطر.
واضاف: ان خطوة الاميركيين وخاصة ترامب كانت غير مدروسة وهي تدل علی انهم لا يمتلكون اي معرفة تجاه الشعب الايراني.
واكد اميري بان القرار الاميركي بتصنيف الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب قد عزز التضامن والوحدة والتلاحم في الجمهورية الاسلامية وان الشعب الايراني قد سطر ملحمة اخري في دعم قواته المسلحة.
واعتبر القرار الاميركي بتصنيف جزء من القوات العسكرية الايرانية منظمة ارهابية بانه مناقض للقوانين والمبادئ الدولية واضاف: ان اميركا الان تدار من قبل الكيان الصهيوني لان نتنياهو اعلن صراحة في تغريدة له علی تويتر بان القرار الاميركي جاء باقتراح منه.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

فلاديمير زيلينسكي مرشح الرئاسة في اوكرانيا يعلن تلقيه التهنئة بالفوز من الرئيس السابق وواشنطن تسارع الى تقديم التهنئة له

أعلن المرشح للانتخابات الرئاسية الأوكرانية، فلاديمير زيلينسكي زعيم ” حزب خادم الشعب “، أن منافسه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *