أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / وزير اماراتي يدعو للحوار مع اسرائيلي ويصف مقاطعتها ب ” الخطأ ” متجاهلا جرائم الاحتلال والقتل اليومي للفلسطينيين

وزير اماراتي يدعو للحوار مع اسرائيلي ويصف مقاطعتها ب ” الخطأ ” متجاهلا جرائم الاحتلال والقتل اليومي للفلسطينيين

في دعوة ضمينة للانفتاح على الكيان الصهيوني متجاهلا اندفاع الاحتلال الاسرائيلي في اغتصاب الاراضي العربية بدعم امريكي ٫ قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إن العلاقات بين الدول العربية و الاحتلال الاسرائيلي بحاجة إلى تحوُّل، من أجل تحقيق تقدُّم نحو السلام مع الفلسطينيين.

جاء ذلك بحسب ما نقلته صحيفة “ذا ناشيونال” الرسمية التي تصدر من أبوظبي، عن قرقاش، اليوم الخميس.
وقال قرقاش متجاهلا كل جرائم القتل الاسرائيلي للفلسطينيين المدنيين يوميا في غزة والصفة الغربية : إن “قرار كثير من الدول العربية عدم التحاور مع إسرائيل عقَّد مساعي التوصل إلى حل على مدى عقود”، وفق ما أوردته وكالة “رويترز”.
وتابع قائلا : “منذ سنوات عدة، اتُّخذ قرار عربي بعدم التواصل مع إسرائيل، لكن بنظرة إلى الوراء، كان هذا قراراً خاطئاً للغاية” على حد زعمه .
يذكر ان وتيرة التطبيع ازدادت خلال الفترة الأخيرة، بين الإسرائيليين والاماراتيين وبين الاسرائيليين والنظامين البحريني والسعودي وباشكال متعددة، سواء بوفود رياضية وثقافية او بوفود امنية .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجيش اليمني واللجان الشعبية في صنعاء يعلنون اسقاط طائرة استطلاع صينية الصنع تابعة للعدوان السعودي

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية في صنعاء، اليوم الأربعاء، عن إسقاط طائرة استطلاع مقاتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *