أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : قوة الشعب الايراني وبصيرته احبطت مخططات الاعداء وتصدى لخطر الحظر الذي فرضته امريكا

قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : قوة الشعب الايراني وبصيرته احبطت مخططات الاعداء وتصدى لخطر الحظر الذي فرضته امريكا

اشاد قائد الثورة الإسلامية اية الله خامنئي٫بصمود الشعب الايراني امام مخططات الاعداء ٬ مؤكدا ٫ ان قوة الشعب وبصيرته وهمة الشبان أحبطت مخططات الأعداء، أمام الحظر الشديد وكما وصفوه هم الحظر الذي لم يسبق لها مثيل من قبل أميركا وأوروبا.

وشدد قائد الثورة الاسلامية في كلمته التي وجهها للشعب الايراني ليلة امس بحلول راس السنة الهجرية الشمسية وحلول عيد النوروز ٬ على أن مفتاح المشاكل الاقتصادية هو تنمية الإنتاج الوطني، داعيا الجميع للسعي من أجل أن يكون ازدهار الإنتاج في البلاد لافتا وملحوظا منذ بداية العام إلى آخره .
واكد آية الله السيد علي خامنئي في كلمته التي بثت مباشرة مع الدقائق الاولى لحلول راس السنة الجديدة : أن الشعب الإيراني قد أبلى بلاءاً حسنا بكل ما للكلمة من معنى في السنة الماضية المليئة بالأحداث.
وأكد قائد الثورة على أن القضية الراهنة والجادة للبلاد وأولوية البلاد بالفعل هي قضية الاقتصاد، معلنا “ازدهار الإنتاج” شعار العام الشمسي الجديد.
وفيما نص الكلمة التي وجهها للشعب الايراني .

بسم الله الرحمن الرحيم

يا مقلب القلوب والأبصار، يا مدبر الليل والنهار، يا محول الحول والأحوال، حول حالنا إلى أحسن حال.

أشكر الله تعالى أنه قدر هذا العام وعيد النوروز متزامناً مع المولد السعيد لأمير المؤمنين مولى المتقين أن أبارك ذلك للشعب الإيراني العزيز، عيدكم مبارك أيها المواطنون الأعزاء، آمل لكم جميعا السعادة والسلامة في البدن وقلب ملؤه الفرح وبالتوفيق المستمر والدائم معنويا وماديا خلال العام الجديد.
وابارك بشكل خاص لأسر الشهداء العزيزة ، وللمضحين الأعزاء وأسرهم، وأهدى التحيات الكثيرة لروح الإمام العزيز وللأرواح المطهرة للشهداء.
قضينا سنة مليئة بالأحداث، في السنة الماضية الشعب الإيراني وبكل ما للكلمة من معنى أبلى بلاءاً حسنا، الأعداء كانوا قد وضعوا مخططات، وكانت لهم مخططات للشعب الإيراني، قوة الشعب وبصيرته وهمة الشبان أحبطت مخططات الأعداء، أمام الحظر الشديد وكما وصفوه هم الحظر الذي لم يسبق لها مثيل من قبل أميركا وأوروبا.. الشعب الإيراني في المجال السياسي وكذلك الاقتصادي كان له رد فعل قوي ومقتدر.
وتجلى رد الفعل هذا في المجال السياسي في المسيرات العظيمة في 22 من شهر “بهمن” {11 فبراير ذكرى انتصار الثورة} والمواقف الشعبية طوال أشهر هذا العام.

وتجلى رد الفعل هذا على الصعيد الاقتصادي في زيادة الاختراعات العلمية – الهندسية، والزيادة الملحوظة للشركات المعرفية، وزيادة المنتوجات في مجال البنى التحتية والصناعات الأساسية الوطنية.

وكمثال على ذلك افتتاح مراحل متعددة لحقول الغاز في جنوب البلاد وقبل ذلك افتتاح مصفاة مدينة بندرعباس الكبيرة، وأمثلة أخرى كثيرة من هذه الأعمال التي أنجزت.

وبناء عليه استطاع الشعب أن يبدي قوته وهيبته وعظمته أمام عداوة وخبث الأعداء، ومكانة شعبنا وثورتنا ونظامنا الجمهوري الإسلامي بحمد لله زادت رفعة.

المشكلة الأساسية للبلاد مازالت المشكلة الاقتصادية، خاصة في الأشهر الأخيرة ازدادت المشاكل المعيشية للناس، قسم منها يعود إلى الإدارات الغيرفاعلة على الصعيد الاقتصادي، ومن الضروري بمكان أن يتم تلافي ذلك، وهناك برامج وتدابير اتخذت إن شاء الله، هذه التدابير طوال العام الجاري هذا العام الذي يبدأ من هذه اللحظة عام 1398{هجري شمسي} يجب أن تثمر إن شاء الله ويشعر الناس بآثارها، ما أؤكد عليه هو أن القضية الراهنة للبلاد والقضية الجادة للبلاد وأولوية البلاد بالفعل هي قضية الاقتصاد.

وهناك الكثير من القضايا في الشأن الاقتصادي، فتراجع قيمة العملة الوطنية هي قضية مهمة، وكذلك القدرة الشرائية للناس، كذلك وأيضا مشاكل المصانع من حيث قلة الإنتاج أو توقفها عن العمل، وما يتعلق بهذا الأمر.

ما قمت بالبحث فيه مستفيدا من وجهات نظر أصحاب الخبرة، أفضى إلى أن مفتاح كل ذلك هو تنمية الإنتاج الوطني، نحن أعلنا عام 1397 عاما لدعم المنتج الوطني. لا أستطيع القول بأن هذه الدعوة قد تم تنفيذها بشكل كامل عمليا.. لكن أستطيع القول إن هذه الدعوة أصبحت وبشكل وسيع محط الأنظار، وفي كثير من المواقع رحب الشعب بهذه الدعوة وتم العمل بها، وأعتقد جازما أن هذا الأمر سيترك تأثيره.

هذا العام قضية الإنتاج مطروحة، أريد أن أضع الإنتاج في محور النشاط الاقتصادي، وما أقصده من الإنتاج سأشرحه إن شاء الله في كلمتي في اليوم الأول من العام الجديد {في حرم الإمام الرضا عليه السلام بمدينة مشهد المقدسة}، وسأقول ما هو المقصود من الإنتاج.

إذا بدأت عجلة الإنتاج بالحركة يستطيع حل المشاكل المعيشية وأن يستغني البلد عن الأعداء والأجانب.. وكذلك يستطيع حل قضية إيجاد فرص للعمل وأن يحل قضية قيمة العملة الوطنية إلى حد كبير.

لذلك فإن قضية الإنتاج من وجهة نظري هي المسألة المحورية لهذا العام، لذا فإن شعار العام من قبلي سيكون “ازدهار الإنتاج”.. إزدهار الإنتاج، على الجميع أن يسعى لكي يكون ازدهار الإنتاج في البلاد لافتا وملحوظا منذ بداية العام إلى آخره إن شاء الله. فإذا تحقق ذلك نأمل إن شاء الله بدأ مسيرة حل المشاكل الاقتصادية.

سلام وصلوات وتحيات قلبية مني لمحظر ولي العصر أرواحنا فداه، ودعاء هذا العزيز أسأله لكم أيها الشعب العزيز، والسعادة للشعب الإيراني وكل الشعوب التي تحتفل بالنوروز أرجوها من الله تعالى.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير الدفاع الامريكي : ترامب أمر ببدء سحب نحو ألف جندي أميركي من الشمال السوري وسيتم ذلك خلال ايام

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن الرئيس دونالد ترامب أمر ببدء سحب نحو ألف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *