أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الرئيسان برهم صالح وحسن روحاني يؤكدان على اهمية العلاقات الايرانية العراقية والعمل لتطويرها في كل المجالات

الرئيسان برهم صالح وحسن روحاني يؤكدان على اهمية العلاقات الايرانية العراقية والعمل لتطويرها في كل المجالات

اكد الرئيس برهم صالح، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، اليوم، إن الانتصار على الإرهاب غير مستكمل، داعيا دول المنطقة إلى التعاون من أجل التصدي لعودته.

وقال الرئيس صالح إن “العراق محظوظ بجيرانه إيران وتركيا وامتداده العربي”، معربا عن “شكره لإيران لدعمها العراق في حربه ضد داعش”.
وعلى صعيد آخر قال الرئيس العراقي: “إننا بحثنا مع روحاني ملف تعزيز العلاقات والتعاون في مجال الطاقة والاقتصاد وزيارة العتبات المقدسة”.
من جانبه أكد روحاني، على أهمية زيارته الحالية للعراق، مشيرا إلى أنها ستستمر لثلاثة أيام، مشددا على ضرورة تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.
وقال روحاني إن “علاقتنا مع العراق لا يمكن الاستغناء عنها وسنطورها”، مضيفا أن “العلاقات التي تربط بين البلدين دينية وثقافية وعلينا بذل كل الجهود لتعزيزها”.
وأوضح الرئيس الإيراني أنه “لاتوجد نقطة خلاف مع المسؤولين العراقيين”، لافتا الى أن “المحادثات التي اجريتها مع الرئيس برهم صالح كانت بناءة ولم يشوبها اي نقطة خلاف، وهناك مجالات واسعة للتعاون مع العراق “.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الحكومة النيوزيلندية تقرر بث الاذان في الاذاعة والتلفزيون والوقوف دقيقتي صمت في الجمعة المقبلة استذكارا للمصلين شهداء مجزرة السفاح الاسترالي

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن رفع الاذان وبشكل مباشر من الاذاعة والتلفزيون النيوزيلندي والوقوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *