أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / قناة إسرائيلية : لايوجد زعيم عربي يعرف تاريخ إسرائيل مثل السيد نصر الله الذي يصدق الإسرائيليون تهديداته

قناة إسرائيلية : لايوجد زعيم عربي يعرف تاريخ إسرائيل مثل السيد نصر الله الذي يصدق الإسرائيليون تهديداته

بثت القناة الاسرائيلية في كيان العدو تقريرا خاصا عن شخصية الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مؤكدة ان الاسرائيليين والخبراء العسكريون يتابعون تحذيراته ويحللون ابعادها .

 ويستعرض الوثائقي آراء لمجموعة من الخبراء والمسؤولين الإسرائيليين بشخصية السيد نصرالله، فيجمعون أنه يمتلك كفاءة خاصة ولا يمكن الاستخفاف به لأنه يمثل التهديد الأكبر على “إسرائيل”.
وأحد الجنرالات الاسرائيليين في الوثائقي يؤكد أنه لا يوجد بين القادة العرب من فهم وقرأ تاريخ “إسرائيل” كالسيد نصرالله الذي نجح بالظهور عام ألفين أمام العرب كمنتصرٍ طرد الاحتلال من أرضه ومعه وصل حزب الله إلى مستوى لم يصل إليه أي تنظيم من قبل.
ويضيف المسؤولون الاسرائيليون الذين أجريت معهم المقابلات أن كل خطاب للسيد نصرالله يتحول إلى عنوان في وسائل الإعلام العبرية.
وقال رئيس حكومة العدو الأسبق في الفيلم إن الكيان سقط في فخ السيد نصرالله الإعلامي، وأن إعلام العدو أخطأ عام 2006، عندما بث خطابات السيد.
وأشار عدد من الخبراء الصهاينة إلى أن السيد نصرالله ابتدع الكثير من الاساليب الإعلامية في نشر مشاهد القتال، ولم يصل اي تنظيم الى المستوى الذي وصل إليه حزب الله في هذا المجال.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا… الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرها

قالت وزارة الخارجية القطرية، اليوم الثلاثاء، إن صاروخا فرنسي الصنع كان يملكه في السابق الجيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *