أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الامم المتحدة تطالب النظام الخليفي باطلاق سراح الناشط الحقوقي نبيل رجب

الامم المتحدة تطالب النظام الخليفي باطلاق سراح الناشط الحقوقي نبيل رجب

طالب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم الجمعة النظام البحريني بإطلاق سراح الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب، منددا بتأييد أعلى محكمة بحرينية الحكم الصادر بسجنه لخمس سنوات بسبب تغريدة ندد فيها بالعدوان السعودي الاماراتي على اليمن .

وقالت رافينا شامداساني، المتحدثة باسم المكتب الأممي في إفادة صحفية في جنيف: “قرار المحكمة الاثنين الماضي يسلط الضوء على استمرار قمع معارضي الحكومة في البحرين، من خلال الاعتقال التعسفي وحظر السفر والمضايقات والتهديدات وسحب الجنسية منهم وغير ذلك من أساليب”.
وفي فبراير الماضي، أدين رجب المعروف بانتقاداته للحكومة والذي لعب دورا قياديا في احتجاجات 2011، وحكم عليه بالسجن لخمس سنوات بسبب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، تتهم سلطات السجون البحرينية بتعذيب المعتقلين، وتنتقد الغارات السعودية على اليمن.
يذكر ان النظام الخليفي الحاكم في البحرين سخر المحاكم في البلاد للبطش بالمعارضة والناشطين السلميين والناشطين الحقوقيين وذلك من خلال تعيين الملك حمد لابن عمه خالد بن علي ال خليفة وزيرا للعدل والذي اجبر القضاة على قراءة احكام مكتوبة سلفت بخط يد الوزير ٬ ضد المعتقلين من رجال وزعماء المعارضة والناشطين السياسيين والناشطين الحقوقيين .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

فصيل يدعى ” تشكيل الوارثين ” يعلن مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم بخمس مسيرات علي قاعدة التنف الامريكية في سوريا

أعلن فصيل مسلح يطلق على نفسه اسم “تشكيل الوارثين” مسؤوليته عن هجوم الطائرات المسيرة الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *