أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / مؤتمر للمعارضة السعودية في لندن يؤكد على قدرة المعارضة ادارة شؤون البلاد عند سقوط النظام

مؤتمر للمعارضة السعودية في لندن يؤكد على قدرة المعارضة ادارة شؤون البلاد عند سقوط النظام

شهدت لندن انعقاد مؤتمر للمعارضة السعودية يضم التيارات المختلفة تحت عنوان” مؤتمر المهجر الثاني ” حيث بحث المشاركون فيه التحديات التي تواجه المعارضة، والأولويات التي ينبغي عليهم الاتفاق عليها في مواجهة القمع والتهديدات الداخلية التي تتعرض لها السعودية . وحذر مشاركون في المؤتمر من تحضير بعض علماء السعودية لأدلة شرعية لتبرير وتمرير مشروع التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وقال الحقوقي يحيى عسيري، وهو مدير مؤسسة “ديوان” ومنظم المؤتمر، إن الجميع متفق في المعارضة على أهمية العمل المشترك رغم الخلفيات المختلفة، موضحا أن اجتماعهم اليوم هو رد على ادعاءات النظام بأنهم منقسمون.
وأضاف أن هذه الوحدة بين قوي المعارضة هي في الوقت نفسه رد على ما يدعيه النظام بأن سقوطه سيؤدي للفوضى، ومبينا أن المعارضة السعودية معارضة نوعية وواعية تجتمع وتنسق باستمرار، فيما أكد الناشط السعودي محمد العمري نجاح المؤتمر، وقال إنهم خاطبوا قرابة 100 ناشط ومعارض سعودي، ووافق منهم ٣٤ ناشطا على المشاركة، وهم من خلفيات مختلفة ودول أوروبية متعددة.
وقال الناشط الحقوقي المعارض عبد الله الغامدي إن مؤتمر المعارضة السعودية شامل لجميع أطياف المعارضة، ويأتي في وقت تدب فيه الخلافات داخل الأسرة الحاكمة.
ولفت إلى أن العمل من الخارج سينجح إذا كان عملا منظما ووطنيا ويتبنى تغييرا شاملا، مشددا على ضرورة أن يعمل المعارضون على إرسال رسائل إيجابية للداخل وليس تثبيطهم.
كما أكد أن التغيير في النظام سيكون سلسا سهلا إذا عمل الجميع من أجل تحقيقه تحت مظلة واحدة تكون موازية لدولة الداخل، ووقتها يقتنع الداخل ببرنامجهم البديل.
وتنوعت أطياف المعارضين المشاركين في مؤتمر المعارضة السعودية في خلفياتهم الفكرية والسياسية، وأكدوا ضرورة الاستمرار في الانفتاح على كل الأطياف السياسية.
من جهتها، ركزت المعارضة السعودية الدكتورة هالة الدوسري في كلمتها على أن سياسة النظام القائمة على شراء الولاءات والبطش لم تعد مقنعة حتى لمناصريه في ظل حالة عدم الاستقرار.
وأضافت الدوسري : أنه حتى النخبة المستفيدة من النظام لا يمكنها العمل في هذا الجو غير الآمن، فالكل محتاج للنظام الآمن، وبينت أن عدم الاستقرار للنظام في الداخل يصاحبه تهديد للاستقرار في الداخل والخارج.
كما رأت الدوسري أن اللجوء لتعذيب قيادات المجتمع المدني أصاب الغرب بالرعب، خاصة أن التعذيب الذي يجري هو التعذيب لأجل التعذيب، وليس مثلا لانتزاع اعترافات، داعية لتقديم خطاب معاكس لخطاب النظام السياسي والمراهنة على الحركات المدنية، بعيدا عن الدول المتماهية مع النظام لمصالحها.
وخصص المؤتمر جلسة لبحث فكرة استغلال النظام السعودي للدين، وعمل بعض رجاله على تكريس أرضية شرعية لمفاهيم تخدم فكرة الدفاع عن الحكام المتسلطين.
ورأى الدكتور سعيد بن ناصر الغامدي أن من مظاهر استعمال السلطة لرجال الدين أن بعض العلماء في السعودية سوغوا للسلطة وبرروا قتل الصحفي جمال خاشقجي.
وحذر الغامدي من تحضير بعض علماء السعودية لأدلة شرعية لتبرير وتمرير مشروع التطبيع مع الكيان الصهيوني.
ودللت الناشطة السعودية سحر الفيفي عن توظيف السلطات السعودية للدين بما جرى في المشروع الجهادي في أفغانستان، حيث استعمل النظام السعودي من وصفتهم شباب الحرمين وحولوهم الى جنود مشاة للأميركيين في صراع أميركا مع السوفيات هناك، وكل هذا تحت غطاء الدين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

نحت اسم 17 طفلا استشهدوا في العدوان الإسرائيلي على رمال شواطى غزه في مهرجان ” الاحتلال يقتل الطفولة”

تمكن فنانون فلسطينيون من نحت اسم 17 طفلا باستخدام الرمال، بطول 100 متر، في الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *