أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / مصادر اميركية تعلن عن تسيير ايران لطائرات بدون طيار في سماء العراق لرصد تجمعات داعش وحلفائهم من الحر س الجمهوري المنحل وغارات سورية على البعاج

مصادر اميركية تعلن عن تسيير ايران لطائرات بدون طيار في سماء العراق لرصد تجمعات داعش وحلفائهم من الحر س الجمهوري المنحل وغارات سورية على البعاج

قالت محطات التلفزة الاميركية نقلا عن مصادر اميريكية ، ان الجمهورية الاسلامية تسيير طائرات بدون طيار لرصد تجمعات داعش وحلفائهم من حرس صدام شمال العراق وفي وسطه.

واضافت المصادر : أنه لا يزال مكان إقلاع هذه الطائرات غير معلوم، لا يُعرف إن كانت تأتي من إيران أم من قاعدة جوية داخل الأراضي العراقية، في الوقت الذي نشرت فيه صحيفة نيويورك تايمز، الأربعاء، أن هذه الطائرات تقلع من قاعدة جوية في بغداد.
على صعيد آخر في العراق، شنت طائرتان تابعتان لسلاح الجو السوري ، غارات عنيف على تجمعات الارهابيين من داعش وحلفائهم من اعوان النظام البائد في منطقة ” البعاج ” حيث تشكل واحدة من اخطر الحواضن لهذه الجماعات الارهابية وخاصة لعناصر داعش الوهابية القادمة من سوريا ، وتحدث انباء محلية عن مقتل عدد كبير من الارهابيين ، ومن شان مثل هذه الغارات الجوية ان تشل حركة تدفق الارهابيين باتجاه تلعفر بهدف احتلالها ، حيث تقوم مجاميع من متطوعي العشائر بمشاركة سرايا الدفاع بعمليات عسكرية لتطهير مناطق متبقية في تلعفر بيد داعش الوهابي وحلفائهم البعثيين .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

استخبارات الحشد اشعبي تفكك خلية ارهابية كانت تستعد لتنفيد عملية ارهابية في الموصل

أحبطت قوات الحشد الشعبي، مخططاً إرهابياً لاستهداف مدينة الموصل ٫ وتمكنت اجهزتها الاستخباراتية من تفكيك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *