أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / البنتاغون ينعى كلبا قتل على يد القاعدة!

البنتاغون ينعى كلبا قتل على يد القاعدة!

ارسل البنتاغون خطاب شكر كرّسه للاشادة بما اسماه ” تضحيات ” كلب تابع لقوات “الرنجرز” الخاصة في أفغانستان، قتل في اشتباك مع مسلحين من “القاعدة” بعد أن أنقذ حياة جنود آخرين.

وروت صحيفة ” ذا هيل ” “The Hill” أن الكلب ويدعى “مايكو” كان مكلفا بالحراسة ضمن كتيبة تابعة للقوات الخاصة، وقتل في اشتباك مع متشددي “القاعدة” في ولاية نيمروز الواقعة أقصى جنوب أفغانستان، كما أسفر القتال أيضا عن مقتل جندي أمريكي.
ونعى الجيش الأمريكي الكلب مايكو قائلا: “جنبا إلى جنب مع الرقيب جيسو، قتل الكلب الحارس، مايكو، أثناء اشتباك وقع في 24 نوفمبر 2018 في أفغانستان”.


ولفت خطاب البنتاغون إلى أن أعمال الكلب مايكو “أنقذت حياة مدربه وغيره من جنود الرينجرز، لذا نشكركم على خدمتكم وتضحيتكم”.
وروى الجيش الأمريكي في صحيفته الرسمية أن الكلب مايكو كان عُين في الكتيبة الثانية التابعة لقوات “الرنجرز” الخاصة رقم 75.
وقال بيان البنتاغون عن سيرة الكلب القتيل إنه ولد في هولندا عام 2011، وانتقل إلى الولايات المتحدة بعد عام ونصف، وفي السادسة من عمره انضم إلى القوات الخاصة في أفغانستان، وعندما وقع الاشتباك التي لقي حتفه فيه كان لم يتجاوز السابعة من عمره، ومع ذلك تسجل له أكثر من 50 مداهمة ومهمة مع الرنجرز، شملت اعتقال مسلحين وإزالة ألغام والكشف عن عبوات ناسفة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء عادل عبد المهدي : العراق ليس جزء من الحظر الامريكي المفروض على ايران وسنواصل التعاون معها

شدد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، ان العراق “ليس جزءا” من الحظر الأمريكي المفروض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *