أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / إسبانيا تتوصل الى اتفاق بشان جبل طارق قبيل القمة الأوروبية حول بريكست

إسبانيا تتوصل الى اتفاق بشان جبل طارق قبيل القمة الأوروبية حول بريكست

أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز أن بلاده توصلت إلى اتفاق مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن مسألة جبل طارق التي كانت العقبة الأخيرة أمام توقيع اتفاق “بريكست”.

جاء هذا الإعلان في كلمة ألقاها سانتشيز اليوم السبت، عشية انعقاد الاجتماع الطارئ لقادة دول الاتحاد الأوروبي حول انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقال: “توصلنا إلى توافق مع الاتحاد الأوروبي حول جبل طارق”، مؤكدا بذلك أن إسبانيا لن تعرقل الاتفاق بشأن بريكست الذي يتوقع أن يتم توقيعه خلال القمة الأوروبية يوم غد الأحد.
وأضاف سانتشيز أن “أوروبا وبريطانيا وافقتا على مطالب إسبانيا (بشأن جبل طارق)، ولذا سترفع إسبانيا حق النقض وستصوت غدا لصالح اتفاق بريكست”، مشيرا إلى أن قضية جبل طارق أساسية لبلاده في هذا الاتفاق.
وسبق أن هددت السلطات الإسبانية بإفساد المرحلة الأخيرة من مباحثات بريكست، متهمة بريطانيا بتجاهل ملاحظاتها إزاء رسم الحدود بين إسبانيا وجبل طارق والوضع المستقبلي للمنطقة المتنازع عليها والتابعة للمملكة المتحدة بموجب معاهدة أوترخت الموقعة في 1713.
ويسكن جبل طارق نحو 30 ألف نسمة معظمهم من أصول إنجليزية، ويتمتعون بالحكم الذاتي، ولهم برلمانهم المستقل، وهو يتألف من 17 عضوًا فقط، ورئيس الوزراء الحالي هو فابيان بيكاردو، ومساحتها تبلغ فقط 6.8 كيلو مترات، والبلد عضوٌ في الاتحاد الأوروبي منذ عام 1973، لكنها لا تزال لا تحظى بأي اعترافٍ دوليٍ في الأمم المتحدة كدولةٍ مستقلةٍ.

تاريخ جبل طارق والنزاع عليه

وجبل طارق، تلك الأرض التي أبحر إليها الطارق بن زياد بجيشه من المغرب صوب الأندلس ليفتحها عام 711 ميلاديًا، ليُخلد اسم الطارق بن زياد هناك في شبه الجزيرة، التي سُميت بجبل طارق، ويطلق عليها حاليًا السكان المحليون اسم “جبرلتار”، وهو تحريفٌ لاسم جبل طارق، المنطوق باللغة العربية.
وقبل الفتح الإسلامي لجبل طارق، كانت المنطقة خاضعةً لحكم المملكة الإسبانية، فقد آل الحكم على شبه الجزيرة لمملكة إسبانيا بعد قرون من تعاقب الحكام على جبل طارق، بدءًا من الفينيقيين عام 950 قبل الميلاد، ثم الإمبراطورية الرومانية حتى سقوط، ليتم ضمها فيما بعد للمملكة الإسبانية، وذلك قبل أن يفتحها المسلمون.
وفي أبريل عام 711 وطأت أقدام الطارق بن زياد ومن معه شبه الجزيرة، لتكون أولى فتوحاتهم في مستهل رحلتهم بشبه الجزيرة الأيبيرية (البرتغال وإسبانيا)، ولتبدأ رحلة المسلمين في حكم جبل طارق.
وظلت المنطقة لنحو أربعة قرون من حكم المسلمين دون إحداث أي تغيير عليها، إلى أن حلّ عام 1150 حينما تم ضمّ المنطقة إلى مملكة غرناطة، إحدى الممالك التي أنشأها المسلمون في الأندلس، واستمر تبعيتها لغرناطة حتى عام 1309.
وفي ذاك العام، قامت القوات الإسبانية بغزو المنطقة، واستمر خضوع جبل طارق لسيطرتها حتى عام 1333، ليعيد المسلمون الكرة على جبل طارق مرةً أخرى، عن طريق قبيلة بني مرين، الذين أعادوا المنطقة مرةً أخرى لمملكة غرناطة عام 1374.
حكم المسلمين مكث هناك أكثر من سبعة قرون ونصف القرن، حتى سقطت الأندلس في قبضة الأسبان، ومعها وقعت جبل طارق في قبضة المملكة الإسباني عام 1492، بعد نحو 780 عامًا من فتح المسلمين لها أول مرة، لم تتمكن خلالها إسبانيا من حكم جبل طارق إلا لفترة وجيرة بلغت 24 سنة لا تضاهي أكثر من 750 من حكم المسلمين هناك.

بداية سيطرة بريطانيا

وبعد انتهاء الحكم الإسلامي على جبل طارق، واستعادة إسبانيا الحكم عليها من جديد، ظلّ الوضع هكذا إلى غاية مطلع القرن الثامن عشر، حينما اندلعت حرب خلافة العرش الإسباني عام 1701، والتي استمرت لعام 1714، ولم تضع تلك الحرب أوزارها إلا بعد توقيع معاهدة أوتريخت عام 1713.
وعلى ضوء المعاهدة، سقطت جبل طارق في قبضة بريطانيا، لتتحول جبل طارق من التاج الإسباني إلى التاج البريطاني، بشكلٍ دائمٍ، وذلك رغم محاولات إسبانيا الفاشلة فيما بعد لاستعادة السيطرة على المنطقة.
واستمرت جبل طارق مستعمرة بريطانية حتى عام 1981، وبعد ذلك أنهت بريطانيا فرض الحكم المباشر على المنطقة، لتطالب إسبانيا وقتها بحق السيادة على جبل طارق بعد أن تخلت عنها لبريطانيا، مستشهدًا ببنود معاهدة أوتريخت عام 1713.
لكن بريطانيا تقول إن فقط منحت جبل طارق الحكم الذاتي، ولم تنهي تبعيتها للندن بصورةٍ كاملةٍ، وهو ما لا يزال نقطة خلاف بين بريطانيا وإسبانيا، وجرت مفاوضات بين الجانبين حول تنازل بريطانيا عن جبل طارق لصالح إسبانيا، بيد أن السكان المحليين لجبل طارق أجهزوا تلك المساعي بإصرارهم على التبعية لبريطانيا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

النظام السعودي يامر بتعديل المناهج الدراسية في المدارس والجامعات لالغاء كل الفصول الخاصة بعداء اليهود للاسلام ومحاولة اغتيالهم الرسول الاعظم ص

بدا النظام السعودي خطوة اخري للتطبيع وتوقيع اتفاقات الخيانة مع الكيان الصهيوني٫ بعد تعسر عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *