أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / الرئيس اوباما لسي ان ان : لا يوجد حل عسكري للأزمة التي يعيشها العراق..!

الرئيس اوباما لسي ان ان : لا يوجد حل عسكري للأزمة التي يعيشها العراق..!

في تطور سلبي خطير ، يؤكد وجود محاولات اميركية للحيلولة دون حسم السلطات العراقية للوضع في الموصل عسكريا ، وانهاء سيطرة عناصر تنظيم داعش الوهابي وحلفائهم حرس صدام على الموصل ، أكد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة، مجددا بأنه لا يوجد حل عسكري للأزمة التي يعيشها العراق بعد سيطرة مليشيات “الدولة الإسلامية في العراق والشام” على مدن ومواصلة الزحف للاستيلاء على أخرى، والتي اسفرت عن أزمة إنسانية بنزوح أكثر من نصف مليون شخص مناطقهم.

وقال أوباما في تصريح لمحطة سي ان ان الاميركية ، عشية إرسال إدارته 300 مستشار عسكري أمريكي لتقديم المشورة للقوات العراقية بعد تنام قوة داعش وحلفائهم : “أعطينا العراق فرصة لإرساء ديمقراطية شاملة.”
ودعا الرئيس الأمريكي قادة العراق للعمل لإيجاد تسوية سياسية شاملة بمشاركة الأطياف من سنة وشيعة واكراد.
وفي الأثناء، كشفت مصادر عسكرية للشبكة، إن طلائع المستشارين العسكريين ستصل العراق اليوم السبت، ومن أوائل مهامهم تقييم قدرات القوات العراقية .
ومن المتوقع تمركز الطاقم الاستشاري العسكري، الذي يتألف من 300 من نخبة قوات المارينز والجيش، كما سبق وأن أوضح خبراء للشبكة، في العاصمة بغداد وشمالي العراق.
وتواصلت المواجهات العسكرية العنيفة بين مسلحي “داعش” والقوات العراقية، الجمعة، في شمال وشمال شرق البلاد، ما أسفر عن سقوط ضحايا بين صفوف الجانبين.
يذكر ان خطاب اوباما الاخير مساء يوم الخميس كان منحازا طائفيا للسياسيين السنة المعارضين للمالكي والمتهمين بالتواطؤ مع مخطط استيلاء داعش الوهابي على الموصل والذين وصفوا داعش وبقايا البعث في الموصل بـ ” انهم اصحاب حقوق ” ومنهم اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب واخوه اثيل النجيفي وبقية !
كما خلا خطاب اوباما من ذكر اهمية تطهير الموصل وخطورة السيطرة عليها وتجاهل ادانة سيطرة الاكراد على نفط كركوك ، بل دعا المالكي الى التفاهم مع النجيفي وبرزاني لحل الازمة دون ان يذكر اسمهما صراحة مكتفيا بالاشارة الى ما اسماه السنة والكورد – متجاهلا انهما من شاركا في تنفيذ ” مشروع المؤامرة ” وتسهيل سيطرة داعش وبقايا اعوان نظام البعث البائد على الموصل والاستيلاء على مواقع الجيش بعد خيانة ضباط سنة من اصول بعثية وخيانة ضباط اكراد في المعسكرات والقواعد العسكرية في الموصل وامروا الجنود بنزع ملابسهم والهروب من ” خطر داعش ” ونزع الملابس العسكرية وارتداء ملابس مدنية في وقت كان الضباط السنة من اصول بعثية وضباط اكراد ، قد اعدوا سلفا صناديق تحوي ملابس مدنية لاعطائها للجنود واظهار ما حدث وكانه انهيار وهروب في صفوف الجنود لذين لم يتلقوا اية اوامر بمحاربة داعش بل اصدروا اوامر لهم بترك السلاح وخلع الملابس والهروب من المعسكرات والقواعد .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الصين تدعو واشنطن لتفادي اي تصعيد للتوتر مع ايران

وجهت الصين دعوة إلى الولايات المتحدة لتوخي الحذر في إجراءاتها بحق إيران وتفادي أي تصعيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *