أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / سياسي عراقي يدعو المالكي الى رفض خطط اميركية لنشر ضباط لها في مراكز قيادة الجيش العراقي في الخطوط الامامية لشل عمليات تطهير بلدات ومدن تسيطر عليها داعش بتحالف مع بقايا الضباط البعثيين

سياسي عراقي يدعو المالكي الى رفض خطط اميركية لنشر ضباط لها في مراكز قيادة الجيش العراقي في الخطوط الامامية لشل عمليات تطهير بلدات ومدن تسيطر عليها داعش بتحالف مع بقايا الضباط البعثيين

فيما حذر من مخاطر خطط اميركية لنشر ضباط من الجيش الاميركي في مراكز قيادة الجيش العراقي في الجبهات الامامية في مواجهة ارهابيي تحالف داعش وبقايا ضباط نظام البعث البائد ،اكد السياسي والاعلامي ازهر الخفاجي المتخصص بشؤون المنطقة ، ان ما يجري حاليا في العراق من تنام خطر تحالف بقايا حرس صدام من البعثيين وفدائيي صدام مع عناصر تنظيم “داعش “الوهابي ” وتهديد وحدة العراق وصولا الى اقليم طائفي فيه ، هو مشروع مستنسخ لاغلب السيناريو الذي نفذ في سوريا، بتخطيط اميركي- بريطاني بمشاركة فرنسا وبدور اسرائيلي مؤثر ، ، الذي نفذ خلال السنوات الثلاث الاخيرة ،بمشاركة دول خليجية في مقدمتها السعودية وبمشاركة تركيا والاردن وقطر ودول خليجية اخرى .

وقال الخفاجي في تصريح خاص لشبكة نهرين نت الاخبارية ، ان ما يجري في العراق ، هو محاولة غربية بمشاركة السعودية وتركيا وقطر والامارات ، لتعويض فشل مشروع اسقاط نظام الرئيس الاسد ، بعد النجاحات العسكرية الاستراتيجية الكبيرة التي حققها الجيش السوري بمشاركة مقاتلي حزب الله ، وبعد مشاركة مليونية في انتخابات الرئاسة حيث بلغت نسبة المشاركة فيها 73,42 بالمئة بمشاركة ا من 11 مليون ونحو 600 الف ناخب فيها مما عزز الاعتقاد بحصول الرئيس الاسد على مؤيدين ربما لم يكن ليحص عليهم من قبل بسبب قناعة الناس ان البديل الغربي والخليجي والتركي لحكم سوريا هم زمر من القتلة الوهابيين القادمين من عشرات الدول في العالم بهدف القتل والتدمير وقطع الرؤوس وقتل الحياة .
وقال الخفاجي ان الهدف الابعد لمشروع استنساخ السيناريو السوري في العراق ، هو استهداف امن واستقرار ايران وتهديد وجود الكويت كدولة ، اما الهدف الادنى فهو العمل لتقسيم العراق وصولا الى اقامة اقليم بعثي – وهابي اي اعادة حكم حزب اليعث بمشاركة داشع الوهابي ، تحت شعار اقليم سني ،وصولا الى التمدد بهعدها لتهديد مدن الجنوب والوسط واحتلالها واقامة نظام بعثي – وهابي يمثل مصالح الغرب والدول الحليفة له في المنطقة .
ونوه الخفاجي الى وجود دور مؤثر لاسرائيل في الاحداث الاخيرة ومشاركة ضباط الموساد ، وذلك باقتراحات الخطط والاستراتيجيات لاقليم كردستان في مواجهة الحكومة المركزية والتمدد الى المناطق المتنازع عليها في الموصل وديالى وكركوك، مؤكدا ان سيطرة الاقليم على ايرادات النفط والتحكم في صادراته ، والاستيلاء على نفط كركوك ، هو جزء من مشروع استراتيجي كبير تم الاتفاق عليه بين مسؤولين في اقليم كردستان ومسوؤلين اسرائيليين لتامين حصول اسرائيل على صادرات منتظمة من النفط العراقي من كركوك واقليم كردستان عبر تصديره الى اسرائيل بناقلات نفط ترسو ف ميناء جيهان التركي .
وحذر الخفاجي من خطط اميركية لنشر ضباط اميركيين في مقرات قيادة الجيش العراقي في الجبهات الامامية في مناطق القتال ، وهي اخطر قرار من شانه ان يشل حركة قوات الجيش العراقي ويعرض القوات العراقية الى خطر هجمات الارهابيين في ظل قناعات قوية بامكانية تسريب الضباط الاميركيين ، اسرار العمليات العسكرية الى الارهابيين وخاصة بقايا الحرس الجمهوري الذين يقودون العمليات العسكرية ضد المدن والبلدات العراقية بمشاركة عناصر تنظيم داعش الوهابي ,
ودعا الخفاجي المالكي الى امتلاك الشجاعة لرفض اي طلبات اميركية لتنفيذ هذه الخطط ، مشيرا الى ان القبول بهذا التواجد العسكري الاميركي انما يعني مصادرة قرار القيادات العسكرية العراقية ن وتحويل القادة العسكريين العراقيين الى جنود يطيعون اوامر الضباط الاميريكان .
واكد الخفاجي ان خطط الاميركيين لنشر ضباط من قوات النخبة في مقرات القيادةجاء بطلب من السعودية ، لضمان عدم تفعيل قدرات الجيش العراقي للزحف الى الموصل والبلدات المسلحة،واصابة التحشيد العسكري بالشلل ، وصولا الى خلق نقاط عسكرية ثابتة وخلق خط ثابت غير قابل للتجاوز من القوات العراقية باتجاه العناصر الارهابية .
وشدد السياسي والاعلامي العراقي ، على ان خطر ما يحدث في العراق ، سيكون اضعافا مضاعفة في الاسابيع القادمة اذا نجح التدخل الاميريك في شل حركة الجيش العراقي والتحكم باتجاهات والحركة الميدانية لقوات الجيش العراقي، مؤكدا ان هدف المشروع الامني والسياسي الذي بدا تنفيذه باسقاط الموصل بيد الارهابيين بتواطؤ اقليم كردستان ، هو بلورة واقع امني وسياسي جديد في العراق ، ليشكل تهديدا لامن واستقرار الجمهورية الاسلامية ، خاصة وان هناك تقارير اوروبية كشفت عن خطط لدى العناصر الارهابية وباشراف ضباط الموساد الاسرائيلي ، بتهريب ونقل شبكات صواريخ ارض – ارض الى الحدود الايرانية في المناطق الشرقية من العراق لاستخدامها ضد اهداف في داخل ايران ، تمهيدا لشن عمليات حرب عصابات مستقبلا لاختراق الحدود الايرانية ، وكل هذه الخطط ليست بعيدة عنها اسرائيل والمخابرات السعودية ودول خليجية، بل تتم وبدقة وسرية بالغة .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اجتماع مجلس الوزراء يقرر عدد قرارات من بينها منح اعضاء المنتخب الوطني قطعة ارض وجواز سفر دبلوماسي

ترأس رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الثلاثاء، الجلسة الاعتيادية الرابعة لمجلس الوزراء، جرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *