أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / اكثر من 100 مؤسسة اعلامية امريكية تستعد للرد على الرئيس ترامب بسبب ” حربه القذرة ” ضد وسائل الاعلام

اكثر من 100 مؤسسة اعلامية امريكية تستعد للرد على الرئيس ترامب بسبب ” حربه القذرة ” ضد وسائل الاعلام

تضامنت عشرات المؤسسات الإعلامية في الولايات المتحدة بلغت اكثر من 100 مؤسسة اعلامية لحملة أطلقتها صحيفة “بوسطن غلوب” بغية التصدي للهجوم الذي شنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وسائل الإعلام ووصفت هجمات ترامب على وسائل الاعلام ب ” الحرب القذرة “.

وطلبت الصحيفة المنظمة للحملة من وسائل الإعلام في جميع أنحاء البلاد أن تنشر الخميس 16 أغسطس ردا منسقا على تصريحات رئيس الدولة المعادية للصحافة، مشددة على ضرورة وضع حد لتلك “الحرب القذرة”.
وأكدت الصحيفة في دعوتها أن وسائل الإعلام، مهما كانت مواقفها السياسية، قد تقوم برد قوي عن طريق رص صفوفها في الدفاع عن مهنتها ودورها الحيوي بالنسبة للحكومة والشعب.
وكان ترامب قد تحدث مرارا وتكرارا في تغريداته على “تويتر” عن “الأخبار المزيفة” كوسيلة يستغلها معارضوه، بل غالى في الأمر واصفا الصحفيين بأنهم “أعداء الشعب”، ليواجه انتقادات شديدة اللهجة داخل البلاد وخارجها.
وكانت نائبة مدير تحرير الصفحة الافتتاحية لـ”بوسطن غلوب”، مارجوري بريتشارد، قد أكدت لـ”CNN” السبت أن عدد وسائل الإعلام المشاركة في الحملة تجاوز 100 مؤسسة اعلامية .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

استخبارات الحشد اشعبي تفكك خلية ارهابية كانت تستعد لتنفيد عملية ارهابية في الموصل

أحبطت قوات الحشد الشعبي، مخططاً إرهابياً لاستهداف مدينة الموصل ٫ وتمكنت اجهزتها الاستخباراتية من تفكيك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *