أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الصين / المئات من الصينيين يتظاهرون احتجاجا على اعتزام السلطات هدم مسجد تاريخي اعيد ترميمه حديثا

المئات من الصينيين يتظاهرون احتجاجا على اعتزام السلطات هدم مسجد تاريخي اعيد ترميمه حديثا

تظاهر مئات الأشخاص في منطقة نينغشيا ذاتية الحكم ويقطنها غالبية مسلمة، شمالي الصين، اليوم الجمعة، ضد الحكومة المحلية احتجاجا على اعتزامها هدم مسجد تاريخي أعيد ترميمه حديثا بالمنطقة.

وبحسب صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ” المحلية، ندد المئات من مسلمي عرقية “خوي” ببلدة “فويكو” أمام مسجد “فويكو الكبير” الذي بني قبل 600 عام على الطراز الصيني، وهُدم إبان الثورة الثقافية الصينية.
وأكدت أن المتظاهرين أعربوا عن احتجاجهم لإصدار الحكومة المحلية بيانا أعلنت فيه اعتزامها مطلع الشهر المقبل، هدم المسجد التاريخي الذي أعيد ترميمه قبل عام.
وبيّنت أن السلطات المحلية اتخذت من عدم وجود رخصة البناء المطلوبة، ذريعة لهدم المسجد التاريخي.
وأوضحت أن المظاهرة تعد الأكبر التي تشهدها منطقة “نينغشيا” في تاريخها.
وأشارت أن رجال الدين عقدوا اجتماعا مع المسؤولين المحليين، اتفقوا فيه على عدم هدم المسجد؛ شريطة إزالة قببه الثمانية.
يُشار إلى أن الصين تضم 10 مجموعات عرقية مسلمة من بين 56 مجموعة عرقية، وهم مسلمو (خوي) هوي، والقيرغيز، والقازاق، والأويغور، والطاجيك، والتتار، والأوزبك، والسالار، والباون ودونغشيانغ.

المصدر : وكالات

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

زعيم المعارضة البريطانية يتهم رئيسة الوزراء ” تيريزا ماي ” بانها مهندسة الازمة في البلاد

اعتبر زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين أن بريطانيا تشهد “أزمة دستورية”، ووصف رئيسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *