أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الاردن / عودة الملك الاردني للظهور بعد غياب شهر .. و ” حساب كوهين ” يقول ترقبوا قراراته لتتاكدوا ان واشنطن عاصمة القرار العربي

عودة الملك الاردني للظهور بعد غياب شهر .. و ” حساب كوهين ” يقول ترقبوا قراراته لتتاكدوا ان واشنطن عاصمة القرار العربي

بعد شهر من الغياب في الولايات المتحدة ٫ عاد الملك الاردني عبد الله الثاني ليظهر في العاصمة الاردنية حيث زار مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، حيث تعد هذه الزيارة أول ظهور علني له بعد عودته من الولايات المتحدة الأمريكية، عقب جدل واسع عن سبب غيابه عن البلاد لمدة شهر تقريبا .

ومع عودة الملك وظهورة على مسرح الاحداث ٫ عاد الحساب الذي يحمل اسم ” إيدي كوهين ” ليرحب بعودة الملك قائلا: “لن أعلق الآن حتى لا تتهموني بالفتنة ولكن ترقبوا القرارات الجديدة خلال أقل من شهر من الآن وقولوا كوهين قال.. واشنطن عاصمة القرار العربي”.
وكان غياب الملك أثار جدلا واسعا، وتكاثرت الشائعات حول أسبابه، لا سيما تلك التي اعتبرت أن زيارته الأمريكية مرتبطة بـ”صفقة القرن”، وانتشرت عبر مواقع التواصل تغريدة من حساب غير موثق للباحث والإعلامي الإسرائيلي، إيدي كوهين، التي زعم فيها أن الملك الأردني سعى، خلال زيارته، لإقناع واشنطن بتسليم ولي العهد الأمير حسين الحكم، مقابل تنازلات في “الصفقة”.
وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، توجه يوم الخميس 21 يونيو/ حزيران الماضي، إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل يلتقي خلالها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب بيان رسمي.
ومنذ هذه الزيارة ولقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الخامس والعشرين من يونيو الماضي، لم يعد الملك عبد الله الثاني إلى الأردن، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات حول سبب غيابه الطويل عن البلاد، سيما وأن غياب الملك واكبه الكثير من الأحداث من بينها كشف قضية الفساد المتعلقة بمصنع “الدخان”، التي ما تزال متفاعلة، وتأزم الوضع الأمني على الحدود (الأردنية — السورية).
ودشن الأردنيون هاشتاغ #أين_الملك يتساءلون فيه عن سر غياب العاهل الأردني كل هذه المدة، ويعبرون فيه عن استيائهم من صمت السلطات وعدم تقديم توضيح لهم، وقال أحدهم: “بعد غياب 40 يوما ولا يكون استقباله بث مباشر ليطمئن كل الأردنيين”.
وزاد الجدل قبيل عودة الملك، بعدما نشرت صحيفة الرأي الأردنية الرسمية على صفحتها الرئيسية، مقالا بعنوان “أين الملك.. لماذا السؤال؟”، لاقى ردود فعل واسعة وسخط المتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي، بعد وصفه من يثيرون التساؤلات حول سفر الملك بـ”ديدان الأرض”.
وحملت المقالة العديد من العناوين الفرعية، أبرزها “ديدان الأرض”، و”هوس الخارج”، “يدبرون لزعزعة آخر مملكة حب للعرب”، “سورية لم تسقط بسبب عروبتها ومواقفها فقط، لو رخى الأردن الزناد عن الزناد لما وصلت دبابة سورية لدرعا”.
وجاء في المقال “إن الأرض تميد من تحتنا بفتنة وإشاعات متوحشة أيقظت الغرائز ليحمل الرذاذ إلى الرذاذ مادة تملأ الفراغ بجنون وهوس، ظن دعاته أنهم إن اجتمعوا على سؤال أين الملك، يخدعون الأردنيين ويحققون مرادهم من التشكيك بقائد الوطن”.
كما أثار عنوان الصحفية غضباً في الشارع الأردني بعد أن حذرت الأردنيين ودون أي مناسبة من مصير مصر والعراق وفلسطين، الأمر الذي وصف بـ “سقطة إعلامية”.
وثار الأردنيون على المقال الذي وصفه أحدهم بأنه “أسوأ مقال في تاريخ الرأي، لغة ضعيفة وأفكار غير مترابطة ولهجة تخوين”، وأضاف آخر: “من يعتقد أن المقال حلو يكون غلطان لأنها حطت النار على البنزين وزاد من رغبة الجميع بالإجابة عن سؤال أين الملك”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

جيش الاحتلال الإسرائيلي يؤكد قصف مقاتلاته مخيم النازحين في رفح

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مساء الأحد، أن سلاح جو جيش الاحتلال الإسرائيلي هاجم مؤخرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *