أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / صحيفة امريكية : سبب اقالة تيلرسون كان غضب السعودية والامارات اثر دوره في منع غزو قطر

صحيفة امريكية : سبب اقالة تيلرسون كان غضب السعودية والامارات اثر دوره في منع غزو قطر

كشفت صحيفة “Intercept” أن وزير الخارجية الأمريكي السابق، ريكس تيلرسون، خسر منصبه على خلفية اثارة غضب السعودية والإمارات بسبب جهوده لمنعهما من عمل عسكري ضد قطر يستهدف غزوها.

واذا صح هذا التقرير ٫ فان من شانه ان يحمل تداعيات على شخصية الرئيس ترامب واظهاره بمظهر الرئيس الامريكي الذي ينفذ رغبات مشيخات النفط ويتخذ قرارات اقالة الوزراء وتعيينهم بتاثير مواقف الحكلم في هذه المشيخات .
وقالت الصحيفة في تقرير نشر اليوم الأربعاء اعتمادا على معلومات حصلت عليها من عنصر في الاستخبارات الأمريكية ومسؤولين سابقين اثنين في وزارة الخارجية المحلية ومصادر إماراتية وسعودية رفضوا جميعا الكشف عن هويتهم: “في صيف عام 2017، قبل عدة أشهر من بدء إصرار الحلفاء الخليجيين على تنحيته، تدخل تيلرسون من أجل وقف خطة سرية قادتها السعودية ودعمتها الإمارات وكانت تخص اجتياح قطر وغزوها عمليا”.
وأوضحت الصحيفة أن تيلرسون، أجرى خلال أيام بل أسابيع بعد إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم 5 يونيو 2017، قطع علاقاتها مع قطر ووقف الحركة الجوية والبحرية والبرية معها، عددا كبيرا من الاتصالات الهاتفية دعا فيها المسؤولين السعوديين إلى عدم شن عملية عسكرية ضد الدوحة.
وأشارت مصادر “Intercept” إلى أن “تيلرسون، الذي تعاون بشكل واسع مع الحكومة القطرية خلال توليه منصب المدير العام لشركة Exxon Mobil، حث في هذه المكالمات كلا من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي ولي العهد السعودي آنذاك، الأمير محمد بن سلمان، ووزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، على عدم مهاجمة قطر أو القيام بالتصعيد العسكري بأي طريقة أخرى”.
كما حض تيلرسون، حسب الصحيفة، وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، على الاتصال بالمسؤولين العسكريين في السعودية “ليوضح لهم مخاطر مثل هذا التدخل”، لا سيما أن قطر تستضيف على أراضيها قاعدة العديد التي تشكل موطئ قدم لعمليات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وتستقبل حوالي 11 ألف عسكري أمريكي.
وأضافت الصحيفة أن الضغوط من قبل وزير الخارجية الأمريكي دفعت الأمير محمد بن سلمان، “حاكم البلاد فعليا”، للتراجع “حيث كان قلقا بأن التدخل قد يضر العلاقات طويلة الأمد مع الولايات المتحدة”.
لكن تصرفات تيلرسون أغضبت ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد، “الحاكم الفعلي في الإمارات”، وفقا لما نقلته “Intercept” عن المسؤول الاستخباراتي الأمريكي وكذلك مصدر مقرب من العائلة الحاكمة الإماراتية امتنع عن كشف هويته لدواع أمنية.
وذكر المسؤول الاستخباراتي الأمريكي أن نظراء قطريين له عملوا في السعودية علموا بوجود خطة التدخل العسكري في قطر أوائل صيف 2017، أي بالتزامن تقريبا مع إعلان مقاطعة قطر، مضيفا أن تيلرسون بدأ جهوده لتفادي سيناريو غزو قطر بعد أن أبلغت سلطاتها وزير الخارجية وسفارة واشنطن لدى الدوحة بالنوايا السعودية الإماراتية، فيما أشار إلى أن تقريرا استخباراتيا للولايات المتحدة وبريطانيا أكد بعد عدة أشهر وجود هذه الخطة.
وبحسب الصحيفة، كانت الخطة، التي أعد جانبا كبيرا منها محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وكانت على بعد أسابيع من تنفيذها، تصر على عبور القوات البرية السعودية الحدود القطرية وتوغلها، بدعم عسكري إماراتي، على مسافة 70 ميلا في عمق قطر باتجاه الدوحة والالتفاف على قاعدة العديد مع السيطرة اللاحقة على عاصمة قطر.
وأجرى تيلرسون، حسب ما قالته لاحقا المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناويرت، حوالي 20 اتصالا هاتفيا ولقاء مع جهات خليجية وإقليميين ووسطاء، بما في ذلك 3 مكالمات واجتماعان مع الجبير”.
وأوضحت الصحيفة، نقلا عن المصدر المقرب من العائلة الحاكمة في الإمارات، وآخر مقرب من العائلة الملكية السعودية، أن كلا من محمد بن سلمان، الذي تم تعيينه في يونيو 2017 وليا للعهد السعودي، ومحمد بن زايد كثفا اعتبارا من خريف العام ذاته تقريبا العمل على دفع البيت الأبيض لإقالة تيلرسون من منصبه.
وشددت الصحيفة في تقريرها على أن “الغضب الذي شعرت به السعودية والإمارات يمكن أن يكون قد لعب الدور المحوري في إقالة تيلرسون”.
وأشارت إلى أن هذه المعلومات لم تعلق عليها أي جهات رسمية.

المصدر: Intercept

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اطفاء الحريق الذي اندلع في رصيف ” ميناء الخفكة ” لتصدير النفط للسوق العالمية في البصرة

أفاد مصدر أمني في محافظة البصرة، اليوم الثلاثاء، باندلاع حريق في ميناء (الخفكة) بمحافظة البصرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *