أخبار عاجلة
الرئيسية / اهم الاخبار / الرئيس سيسي يقبل استقالة حكومة ابراهيم محلب وحشود من وفود دول العالم تشارك في حفل تنصيبه على راسهم حكام الخليج

الرئيس سيسي يقبل استقالة حكومة ابراهيم محلب وحشود من وفود دول العالم تشارك في حفل تنصيبه على راسهم حكام الخليج

بدأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم أولى مهامه التنفيذية بقبول استقالة حكومة رئيس الوزراء إبراهيم محلب، بعد يوم حافل أمس بدأ بأدائه اليمين الدستورية أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية ثم حفل تنصيب ومأدبة غداء للوفود العربية والأجنبية، اختتمت بحفل في قصر القبة بمشاركة مختلف الرموز السياسية والوطنية.

وحرص السيسي في كلمته التي القاها في حفل التنصيب ، على استعراض ابعاد الدور المصري التاريخي والسياسي والإقليمي، مؤكدا ان مصر تمر بمرحلة تاريخية، حيث انه للمرة الأولى يتم تسليم السلطة بين رئيسين، مشددا على أن الفترة المقبلة ستشهد عودة مصر لدورها الإقليمي بالتوازي مع عمليات البناء والتنمية الداخلية، وانها لن تنسى أبدا من وقف إلى جوارها في أزمتها.
وأشار إلى ان الفترة المقبلة ستكون بناءة وفعالة، وانه آن الأوان لكي نبني مستقبلا أكثر استقرارا، وواقعا يتخذ من العمل الجاد بما يكفل لنا عيشا كريما، ويمنح الفرصة للتنمية في إطار واع ومسؤول بعيدا عن الفوضى ويستمع فيها كل طرف للاخر ونختلف من اجل الوطن، وليس على الوطن اختلافنا ثراء وتنوعا، موجها شكرا خاصا للعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز على دعوته لعقد مؤتمر لأصدقاء مصر.
ووجه ثناء خاصا للرئيس المنتهية ولايته، فقال له: «كنت رئيساً صبوراً حكيماً خلوقاً كريماً محباً للوطن وأبنائه جميعا، وأنا متيقن أن عطاءك من أجل الوطن سيستمر».
وكان السيسي قد أدى اليمين وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة، حيث حضر صباحا بطائرة مروحية هبطت في مستشفى القوات المسلحة المجاور للمحكمة، انتقل بعده الى المحكمة في موكب رئاسي، حيث كان قد سبقه لحضور الاحتفال كبار رجال الدولة، وعلى رأسهم الرئيس المؤقت عدلي منصور. وبدأت مراسم أداء اليمين بكلمة لنائب رئيس المحكمة الدستورية المستشار ماهر سامي، أكد فيها أن «ثورة 30 يونيو ليست انقلابا عسكريا كما أورد بعض المرجفين- حسب ادعائه – ولكنها كانت ثورة شعب ضاق بما حل به من خراب وما حل به من غدر وظلم، وان ثورة 25 يناير استطاعت أن تدك عروش وقلاع الفساد المتردية، ولكن أصحابها لم يمكثوا في الميدان ورحلوا عنه بعد أن تفرقت بهم السبل، قبل أن يحققوا ما أرادوا، ووقعت الثورة في يد جماعة انقضت عليها ومزقتها أشلاء مثلما مزقت جسد الوطن».
ووجه سامي كلمة للسيسي قائلا: «لقد آثرت واخترت أن تقف بين صفوف المصريين عندما نادوا ورغم مخاطر هذا الاختيار، لكنك صنعت في سبيل اختيار مصر وشعبها وحفظ لك الشعب صنيعك والتف حولك أملا أن تمضي معه لتصنع لمصر مستقبلا أكثر حرية وأوفر كرامة وأشد عدلا وأمنا ورخاء».
ثم دعا النائب الأول لرئيس المحكمة الدستورية، أنور العاصي الرئيس المنتخب لأداء اليمين «أقسم بالله العظيم ان أحافظ مخلصاً على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه».
ثم توجه كبار الحضور يتقدمهم عدلي منصور إلى قصر الاتحادية الرئاسي، حيث استقبل منصور الضيوف من الملوك والأمراء والرؤساء وكبار المسؤولين العرب والأفارقة والأجانب الذين حضروا خصيصاً للمناسبة، يتقدمهم سمو أمير البلاد بالاضافة الى عاهلي البحرين والأردن وولي العهد السعودي وولي عهد أبو ظبي.
ومع وصول موكب السيسي الرئاسي، أطلقت مدفعية السلام التابعة للحرس الجمهوري 21 طلقة ترحيباً بالرئيس الجديد، وقام السيسي بعدها باستعراض حرس الشرف، قبل أن يقوم بالترحيب واستقبال ملوك ورؤساء الدول والحكومات والبرلمانات والوفود المشاركة.
وقام منصور بتوجيه كلمة أكد فيها ان مصر برهنت أنها عصية على الانكسار، رغم ما مر بها الصعاب، بسبب شعبها الواعي الأبي، وأنها ستظل قادرة على تحقيق أمانيها وقاهرة لمن يريد الشر والسوء بها.
ولوحط ان حكام الخليج او من يمثلونهم حرصوا على المشاركة في مراسم تنصيب السيسي لمنصب رئيس الجمهورية ، وعلى راسهم الشيخ صباح الاحمد امير الكويت وولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزير ، ولوحظ في حطاب السيسي حرصه على الاشادة بالسعودية وبملكها عيد الله بن عيد العزيز في ظاهرة برتوكولية لاسابقة لها في حفلات تنصيب رؤوسائها ، مما دلل على امتنان السيسي من الدعم الكبير الذي تلقاه من السعوديين في مختلف المجالات منذ قيادته الانقلاب في 3 حزيرات على نظام الاخوان والاطاحة بالرئيس مرسي بقوة الجيش .
هذا مصادر مطلعة ان السيسي سيعيد تكليف محلب برئاسة الحكومة من جديد، متوقعة تخفيض عدد الوزراء وإجراء تغييرات عليهم، بحيث ينتهي من تشكيل الحكومة الجديدة مطلع الأسبوع المقبل تمهيداً لأدائها اليمين الدستورية.
ووجه عجلي منصور الشكر الى جميع من وقف بجوار مصر في محنتها، مخاطبا الرئيس المنتخب بقوله ان المصريين اختاروك في انتخابات حرة ونزيهة عرفانا بدورك وثقة منهم بان توفر لهم الأمن والأمان وتحقق طموحاتهم في حياة أفضل، وكلي ثقة من خلال هذا الدعم الشعبي بأنكم ستنجحون في تحقيق آمال المصريين وأن الشعب استأمنك على آمنه وأرجو من الله أن يلهمك الصواب وحسن اتخاذ القرار.
واختتمت مراسم التنصيب بحدث غير مسبوق في تاريخ الجمهوريات والرؤساء المصريين منذ ازاحة الملكية عام 1958، حيث وقع الرئيسان المنتهية ولايته والجديد وثيقة تسليم وتسلم السلطة من منصور للسيسي، وتوجه الجميع بعدها الى مأدبة غداء أقامها السيسي على شرف الضيوف.
الرئيس المخلوع مبارك تابع الحدث
كشفت مصادر في مستشفى القوات المسلحة بالمعادي، أن الرئيس الأسبق حسني مبارك والمتواجد بالمستشفى المجاور لمقر المحمكة الدستورية، حرص على متابعة وصول ورحيل الرئيس الجديد إلى مقر المحكمة الدستورية، وذلك عبر شرفة غرفته الموجودة بالدور الثالث بالمستشفى والمطلة على مهبط طائرات الهليكوبتر المقابل للمستشفى على ضفاف النيل، وان مبارك حرص على الاستيقاظ من نومه في السابعة صباحاً وطلب من الأطباء وفريق التمريض أن يجهزوا له مكاناً عند شرفة غرفته وجلس فيها منذ الساعة الثامنة صباحاً وتناول وجبة إفطاره أيضا في المكان نفسه، حيث كان يتابع عملية وصول السيسي للمحكمة، واستمر على هذا الوضع حتى وصل السيسي بالمروحية، مشيرة الى أن مبارك ظل يتابع جميع مراسم آداء السيسي لليمين الدستورية.
وتجاهلت السلطات المصرية نقل ردزد فعل الرئيس السابق المخلوع محمد مرسي لمراسم تنصيب السيسي لرئاسة مصر ، وفيما اذا شاهدها ام لا .؟

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

تقرير بريطاني يكشف دور ضغوط الفيدرالي الامريكي في زعزعة استقرار سعر العملة وتهريب الدولار عبر الحدود

قال موقع “Middle East Eye” البريطاني، ان الضغوط التي فرضها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *