أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / فنزويلا تستبدل سويسرا بتركيا لتنقية ذهبها تفاديا لاحتجازه هناك بسبب العقوبات الامريكية

فنزويلا تستبدل سويسرا بتركيا لتنقية ذهبها تفاديا لاحتجازه هناك بسبب العقوبات الامريكية

في خطوة لتفادي العقوبات الامريكية ٫ بدأت فنزويلا بتنقية الذهب المستخرج لديها في تركيا، عوضا عن دول أخرى مثل سويسرا، تفاديا لاحتجازه بسبب هذه العقوبات .

وأظهرت بيانات رسمية تركية، أن فنزويلا صدرت ما قيمته 779 مليون دولار من الذهب إلى تركيا في 2018.
وقال وزير التعدين الفنزويلي، فيكتور كانو إن “اتفاقا بهذا الشأن وقع بين البنك المركزي الفنزويلي وتركيا، الدولة الحليفة، لأنه لو أرسلنا الذهب إلى سويسرا لبقي هناك بسبب العقوبات، هكذا قيل لنا”.
وأضاف كانو، أن الذهب المصدر إلى تركيا سيعود في نهاية المطاف إلى فنزويلا ليصبح جزءا من محفظة الأصول بالبنك المركزي، مشيرا إلى أن المركزي اشترى 17.6 طن من الذهب من مناجم صغيرة في البلاد.
ومنذ العام الماضي بدأت فنزويلا، التي تعصف بها أزمة اقتصادية، شراء الذهب من مناجم صغيرة في منطقة الغابات بجنوب البلاد من أجل تعزيز احتياطياتها النقدية المتناقصة.
ويشتري المركزي الفنزويلي من المناجم قضبانا من الذهب بدرجة نقاء تتراوح بين 88% و98%. ويتعين إعادة تنقيتها وتسجيلها “كذهب نقدي” حتى يمكن أن تدخل في احتياطيات فنزويلا وتستخدم في العمليات المالية مستقبلا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس الايراني رئيسي : مدرسة الامام الخميني تعتمد مناهضة الاستعمار والاستكبار وجاءت الجمهورية الاسلامية لتطبيق هذا المنهج

أكد الرئيس الايراني آية الله ابراهيم رئيسي ، ان مدرسة الإمام الخميني مفجر الثورة الاسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *