أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / ولايتي الفصائل الاسلامية في قطاع غزة تحيي يوم القدس العالمي برعاية المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية

ولايتي الفصائل الاسلامية في قطاع غزة تحيي يوم القدس العالمي برعاية المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية

بمشاركة كلمة للدكتور ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية اية الله الخامنئي ٫ وتحت شعار “سنصلي في القدس” أحيت الفصائل الوطنية والإسلامية في قطاع غزة يوم القدس العالمي إ٫ بمشاركة لفيف من الكتاب والصحافيين والنخب السياسية وعوائل الشهداء، وهو اليوم الذي دعا الى احيائه الإمام الخميني قدس الله سره في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك في كل عام لنصرة شعب فلسطين والمقدسات في فلسطين.

وافتتح الحفل الذي كان برعاية “المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية” بكلمة ألقاها مستشار القائد العام للثورة الإسلامية للشؤون الدولية “علي أكبر ولايتي” عبر الأقمار الصناعية، وأكد ولايتي أن الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” يحاول عبر صفقة القرن فرض حل مذلّ على العرب والفلسطينيين.
وقال “ولايتي” : ” إن القول بأنه كان على الفلسطينيين القبول بقرار التقسيم رقم 180؛ فيه قفز عن الواقع، لأن كل القرارات الأممية هي قرارات تكتيكة كان هدفها إضفاء شرعية تدريجية للكيان الصهيوني، فهي قرارات لم تُصدر لتنفذ، إنما لصناعة الواقع خطوة خطوة وبدعم من دول الاستكبار”.
وتابع “ولايتي قائلاً: ” إن النكبة ليست حدثاً محصوراً في حقبة محددة في التاريخ، إنما هي مصيبة مستمرة مازلنا نعيشها كل لحظة، ومازال الشعب الفلسطيني الذي يحافظ على هويته مشرداً إلى اليوم”.
ونوّه “ولايتي” إلى أن الدول التي سعت إلى تطبيع علاقتها مع الكيان الصهيوني أثبتت أن (إسرائيل) تستمد بقائها وقوتها من وجودهم وعلاقتها بهم.
وشدد الكتور ولايتي على الأهمية الكبيرة لمسيرات العودة الكبرى، ودورها في إعادة الاعتبار لمظلومية الشعب الفلسطيني خصوصاً في ظل الظروف المزرية التي تعيشها الأمة العربية والإسلامية التي تريد الإدارة الأمريكية أن تستغلها في تمرير مخططات تصفية القضية الفلسطينية والإجهاز عليها، وتابع قائلاً: ” إن فلسطين أكبر من أن تنسى والشعب الفلسطيني أكبر من أن يهمل”.

هنية : الشعب الفلسطيني توحده المقاومة ومسيرات العودة

فيما قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس “إسماعيل هنية” أن فلسطين هي جامعة الأمة العربية والإسلامية رغم كل الصراعات والخلافات البينية التي عاشتها الأمة الإسلامية والعربية.
وتابع “هنية” قائلاً : “إن الأمة والشعب الفلسطيني يوحده المقاومة يفرقه ثقافة التطبيع التي تقود إلى وهم السلام والمفاوضات”
وأضاف أن المسيرة أحدثت اختراقات مهمة على الصُعد الميدانية والسياسية والاعلامية والمحلية والوطنية والاقليمية والدولية.
وشدد “هنية” على “مسيرات العودة” رغم أننا ندفع فيها ثمن من أبنائنا شهداء وجرحى؛ لكننا نقول هي الخيار الأنسب بين الخيارات الصعبة في هذه المرحلة، وهي مستمرة حتى تعود الأرض حرة.
وأوضح أن هذا الحشد السياسي والشعبي المشارك في مؤتمر “يوم القدس العالمي” يعكس مفهوماً واضحاً ومحدداً، أن الشعب الفلسطيني توحده المقاومة ومسيرات العودة، بينما تفرقه الاتفاقيات التي اعترفت بالاحتلال.
وأضاف قائلاً:
“رغم كل ما يحيط بغزة من حصار وتضييق وتجويع ومحاولات تركيع وتطويع إلاّ أن هذا الشعب دائماً قادر على المبادرة واجتراح المسارات، وفرض قضيته على كل الطاولات”.
ولفت إلى أن “مسيرات العودة” أحدثت حراكاً غير مسبوق، قائلاً:
” في كل مرة كان حرص صهيوني وأمريكي بعدم السماح لشعبنا باستثمار صموده وانتصاره العسكري لإنهاء الحصار؛ لكن هذه المرة يوجد حراك مختلف”.

خالد البظش : فلسطين لاتقبل القسمة بين شعبين ودولتين

دوره أكَّدَ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ومسؤول الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار “خالد البطش” أن الشعب الفلسطيني لن يسمح للمحتل بأن يستفرد بالقدس وقال : “رغم الفارق في موازين القوى اليوم إلا أن هذه الموازين ستتغير بالوحدة مع الأمة المسلمة الكبرى بجميع مذاهبها وطوائفها ولغاتها وأجناسها؛ لأنها أمة محمد التي نؤمن بقدرتها على التغيير”
وأكد “البطش” أن الفلسطينيين سيخرجون غداً في مليونيه القدس لأن فلسطين لا تقبل القسمة بين شعبين ودولتين.
واختتم “البطش” كلمته بالقول: “لقد أحسن الإمام الخميني رحمه الله عندما أعلن عن يوم القدس العالمي؛ لتكون رسالتنا في هذا اليوم أن هذه وصية الإمام التي تركها لشبعه وأحرار العالم، أن فلسطين قضية أحرار العالم المركزية، وإسرائيل هي العدو، ولا يمكن أن نكون أبداً جنوداً للطائفية والمذهبية وعوامل الفرقة في الأمة”
بدوره أكَّدَ القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “جميل مزهر”، في كلمة ألقاها نيابة على الفصائل الوطنية والإسلامية أن الفلسطينيون يحيون “يوم القدس العالمي” رغم الاندفاعة الدولية المدعمة بالأنظمة العربية الرجعية التي تسعى لمحاصرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لثنيها عن مناصرة قضايا الشعوب المستضعفة في المنطقة.
وتابع مزهر قائلاً: “إن دول “البترودولار الخليجي” استدعت الطائفية والحروب الصفرية لاستبدال العدو المركزي المتمثل في الكيان الصهيوني بعدوات وهمية تعزز حالة “الردة العربية” ليبرروا الانتقال من التحالف السري مع إسرائيل إلى التحالف العلني والأمني والسياسي والتبجح بالتطبيع السياسي والثقافي في مواجهة ما أسموه الخطر الإيراني “.
وأوضح مزهر قائلاً: “إن إحياء يوم القدس العالمي في هذا العام جاء للتأكيد على المقاومة الإيرانية للهجمة الأمريكية الإسرائيلية المغلفة بالتهديد النووي والتي تهدف إلى كسر الإرادة الإيرانية ووقف دعمها لقوى التحرير والشعب الفلسطيني”
وختم المتحدث باسم الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية كلمته بتوجيه التحية إلى ” شركاء التضامن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ” شعباً وقيادة وحكومة وعلى رأسهم سماحة قائد الثورة الإسلامية الامام السيد علي الخامنئي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رئيس المجلس السياسي اليمني الأعلى مهدي المشاط يعلن وقف هجمات الطيران المسير على السعودية بشرط ان ترد باحسن منها

اعلن رئيس المجلس السياسي اليمني الأعلى مهدي المشاط وقف هجوم الطيران المسير على السعودية معربا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *