أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / قائد الجيش الايراني : قواتنا المسلحة تنتظر ” زلة ” من الكيان الاسرائيلي ليتم تلقينه درسا وازالته من الوجود

قائد الجيش الايراني : قواتنا المسلحة تنتظر ” زلة ” من الكيان الاسرائيلي ليتم تلقينه درسا وازالته من الوجود

اكد قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي، يوم السبت،ان القوات المسلحة الايرانية تنتظر ” زلة ” من العدو الصهيوني ٫ ليتم تلقينه درسا لن يناساه، وان قواته تتطلع لازالة الكيان اسرائيل وازالة هيمنة الولايات المتحدة الامريكية .

ونقلت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية عن موسوي قوله خلال مراسم تعيين العميد فرزاد إسماعيلي، مستشارا ومساعدا للقائد العام للجيش، “رغم أننا لا نرغب في الحرب إلا أن مقاتلينا ينتظرون بفارغ الصبر ليلقنوا العدو درسا لا ينساه فيما لو ارتكب خطأ ما”.
واضاف: إن مقر الدفاع الجوي للجيش هو مهد الشباب المقاتل وقد أثبت قولا وفعلا إنه يتطلع إلى إزالة إسرائيل وهيمنة الولايات المتحدة.
وأشاد اللواء موسوي بتعيين العميد علي رضا الهامي نائبا لقائد مقر “خاتم الأنبياء” للدفاع الجوي الإيراني، قائلا “أنا على ثقة أن مقر الدفاع الجوي سيكون أقوى مما مضي مع قيادة العميد علي رضا صباحي فرد”.
يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة الإيرانية آية الله خامنئي أعلن في 29 مايو الماضي تعيين العميد علي رضا صباحي فرد قائدا لمقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

انفجار هائل في مخزن للسلاح تابع للحشد الشعبي للمرة الثانية في كربلاء المقدسة واتهامات لطائرات امريكية مسيرة بتنفيذ العملية

في سلسلة التفجيرات التي تستهدف مخارن الاسلحة التابعة للحشد الشعبي في ظروف غامضة ٫ أفاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *