أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السفير الايراني في بغداد : ستقف ايران مع العراق في البناء والاعمار كما وقفت معه في الحرب على الارهاب

السفير الايراني في بغداد : ستقف ايران مع العراق في البناء والاعمار كما وقفت معه في الحرب على الارهاب

قال السّفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي أن إيران ستقف بقوّة إلى جانب العراق في مرحلة إعادة الإعمار كما كانت بجانبه في مرحلة الحرب على الإرهاب.

وأكّد السفير الإيراني على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وكما وقفت إيران إلى جانب العراق في مكافحة الإرهاب، فهي ستقف بقوّة – وخاصة القطاع الخاص – إلى جانب العراق في مرحلة إعادة الإعمار”.
ودعا السفير الايراني في بغداد، الى تعزيز التعاون الثنائي بين طهران وبغداد في المجال الاقتصادي، والتجاري بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الإيراني والعراقي.
خلال اللقاء قال سليم الجبوري رئيس البرلمان : “ان إيران والعراق بلدان جاران وصديقان لديهما مصالح مشتركة ومن الضروري تعزيز العلاقات بينهما في جميع المجالات”.
وكان سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد، التقى خلال الأسبوع الحالي بقادة التيارات السياسة العراقية وكذلك اجتمع بمسؤولين عراقيين رفيعي المستوى بينهم الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ونائبه نوري المالكي، ومستشار الامن القومي فالح فياض، ونائب رئيس البرلمان، ورئيس المجلس الأعلى العراقيين همام حمودي، ورئيس تيار الحكمة الوطني السيد عمّار الحكيم.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس اليمني المشاط يبعث رسائل للرئيسين الصيني والفرنسي يدعوهما للتدخل لوقف العدوان السعودي الاماراتي على اليمن

بعث رئيس المجلس السياسي الأعلى في العاصمة اليمنية صنعاء التابع ، مهدي المشاط، رسالتين للرئيسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *