أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / قائد الثورة الاسلامية اية الله الخامنئي : سبب هجمات الاعداء هو شعورهم بالخطر من قدرة ايران المتزايدة

قائد الثورة الاسلامية اية الله الخامنئي : سبب هجمات الاعداء هو شعورهم بالخطر من قدرة ايران المتزايدة

قال قائد الثورة الاسلامية الامام السيد علي الخامنئي، اليوم الاحد، ان سبب تزايد هجمات الاعداء هو شعورهم بالخطر من قدرة ايران المتزايدة.

ونوه قائد الثورة الاسلامية الى ان الاهداف الرئيسية للقوات المسلحة تكمن في الاقتدار والامن والعزة والقدرة الكافية، مؤكدا على ضرورة تأهيل الكوادر في القوات المسلحة، وقال: ان نتيجة الانشطة والاجراءات التي انجزت في القوات المسلحة يجب ان تتماشى مع توفير الاهداف التي تم تحديدها.
واعتبر اية الله الخامنئي ٫ المرحلة الراهنة “مرحلة عزة للجمهورية الاسلامية الايرانية”، مؤكدا ان سبب الهجمات الحالية غير المسبوقة ضد النظام الاسلامي هو القدرة المتزايدة لهذا النظام ، لأن الاعداء شعروا بالخطر الشديد من هذه القدرة المتزايدة فكثفوا من هجماتهم.
وأضاف، رغم جميع مؤامرات الاعداء فأن قوة النظام الاسلامي ستتزايد يوماً بعد يوم.
وقبل كلمة قائد الثورة الاسلامية، قدم رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة اللواء باقري، تقريراً لمنجزات وأنشطة القوات المسلحة خلال العام الايراني الماضي وقال: ملتزمون خلال العام الجديد بتكثيف الجهود والفعاليات لتحقيق الاهداف المحددة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الرئيس اليمني المشاط يبعث رسائل للرئيسين الصيني والفرنسي يدعوهما للتدخل لوقف العدوان السعودي الاماراتي على اليمن

بعث رئيس المجلس السياسي الأعلى في العاصمة اليمنية صنعاء التابع ، مهدي المشاط، رسالتين للرئيسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *