أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السيد نصر الله : جمهور المقاومة لا يرتشي ولا يبيع صوته لان المقاومة هي خياره وثقافته وعقيدته

السيد نصر الله : جمهور المقاومة لا يرتشي ولا يبيع صوته لان المقاومة هي خياره وثقافته وعقيدته

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله على وجوب “العمل لنجاح لوائح الأمل والوفاء كاملةً”، معلناً أن “يوم 6 ايار هو يوم الامام الصدر كما هي كل أيام المقاومة والتحدي ويوم الشيخ راغب والسيد عباس وكل شهيد وجريح وأسير ومقاوم”.

وشدد السيد نصر الله : أن “يوم 6 ايار – يوم الانتخابات – هو يوم الامام الصدر كما هي كل ايام المقاومة والتحدي ويوم الشيخ راغب والسيد عباس وكل شهيد وجريح واسير ومقاوم”، وخلص موجهاً خطابه لشعب المقاومة بالقول “يوم 6 ايار سوف نرى جموعكم والوفاء كما كان دائماً وعلى قدر التحديات”.
وأضاف السيد نصر الله خلال مهرجان الوفاء للنصر في ساحة النبطية “سوف نرى جموعكم والوفاء يوم 6 أيار كما كان دائماً وعلى قدر التحديات”، وتابع “اعطوا أصواتكم لمن يحمي المقاومة ويدعمها لأن الموضوع يمس كرامتكم ووجودكم وأمنكم وعزتكم المباشرة وبالتالي يجب أن يكونوا أهل الجنوب ومن كل الطوائف حاسمين في هذا الخيار”.
وفي بداية الخطاب، وجّه السيد نصر الله التحية للمشاركين في مسيرة العودة المرابطين على حدود غزة، وللشعب الصامد والمقاوم في غزة، الذي زحف منذ ايام بعشرات الالاف الى حدود القطاع بمواجهة جيش الاحتلال وقدّم الشهداء والجرحى.
وكذلك وجّه التحية إلى الشعب اليمني بمناسبة صموده في مواجهة العدوان الغاشم بالرغم من الجرائم والتجويع.
السيد نصر الله اعتبر أن “اسم لائحة الأمل والوفاء اتخذ لما له من دلالات حيث الأمل بالنصر والاصلاح والأمل يرتبط بهذا الشعب الحي الذي اثبت أنه عصي على اليأس، وخاطب شعب المقاومة بالقول “أنتم الأمل حيث صبرتم وصمدتم وواجهتم وما زلتم تقدموا كل التضحيات”.
واضاف : أن “الوفاء اليوم هو لشعبنا المضحي الصامد والوفي ولكل الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن هذا البلد، والوفاء لكل شهيد في حركة أمل وحزب الله”، وأشار الى أن “الأمل جزء من عقيدتنا ومن ثقافتنا وتربيتنا ونريد أن نعززه في كل مناسبة وحدث ومعركة”.
وتابع قائلا : ” الوفاء لكل المضحين مع سيدهم وملهمهم الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه والوفاء للشيخ راغب والسيد عباس والحاج عماد”، وخلص الى أنه “عندما ننتخب ومن خلال نتائج الانتخابات نكون مع هذا الأمل والوفاء”.
وسرد سماحته عدة محطات تاريخية تخللتها مؤامرات على المقاومة، وقال “بعد أحداث 11 ايلول أتى مندوب من أميركا كمرسال – مبعوث – من ديك تشيني وأبلغني أنهم حاضرون لأي شيء مقابل التخلي عن مقاومة “اسرائيل” والعمل عند الأميركي، والصحافي جورج نادر هو الذي أرسله تشيني لتقديم العرض الأميركي”، وأضاف “بعد الأحداث في لبنان عام 2005 عُرض علينا كل شيء يتمناه أي حزب”، ولفت الى أنه “عام 2005 تم إجراء دراسات أميركية حول جهوزية ضباط وعناصر الجيش اللبناني النفسية والطائفية للذهاب نحو قتال ضد المقاومة فوجدوا أن الجيش اللبناني لا يقبل ذلك”، وأوضح أن “الأخطر في كل ما كان يُخطط للمقاومة في لبنان هو القتال الداخلي عبر إصطدام الجيش بالمقاومة”.
واضاف : أن “الخطير ايضاً أنه عام 2006 هناك من عمل على توجيه الجيش نحو قتال المقاومة ورئيس الحكومة في ذلك الوقت أصدر قراراً للجيش اللبناني لتوقيف أي شاحنة أسلحة للمقاومة”، وأشار الى أنه “تم معالجة هذه الأمور بين الجيش والمقاومة بعد أن كان رئيس الحكومة يصر على مصادرة شاحنات السلاح”، ولفت أيضاً الى أن “أحد الاستهدافات الأساسية لسوريا هو لضرب المقاومة وحركات المقاومة في المنطقة”.
وتابع السيد نصر الله القول “بعد ذلك بدأ التوجيه الأميركي نحو شبكة السلكي للمقاومة ونفذت الحكومة اللبنانية ذلك وتم اتخاذ قرار بايقاف شبكة السلكي للمقاومة”، ونبّه أنه “في لبنان وأميركا والخليج هناك من عاد ليراهن على حصول صدام بين الجيش اللبناني والمقاومة”، وأكد أن “ضمانة عدم التواطؤ على المقاومة هو الدخول إلى الدولة”، ولفت الى أن “الضمانة في حرب تموز كانت الرئيس اميل لحود والوزير يعقوب الصراف لكن الضمانة الاقوى والأكبر كانت الرئيس نبيه بري”، واعتبر ان “الذي يمثّل الضمانة هو الجيش وضباطه وجنوده وعقيدتهم الوطنية”، وخلص الى أن “المطلوب التحصين السياسي للمقاومة والحضور بقوة في المجلس النيابي والحكومة”.
وشدد الامين العام لحزب الله على أن “المشكلة مع الصهاينة لم تنته و”الاسرائيلي” يريد البناء على الأراضي اللبنانية”، وقال “هناك تهديدات دائمة للبنان من قبل الصهاينة وهناك ملف النفط الذي ينتظره كل لبنان ولن يتركه “الاسرائيلي” بأمان وهناك ملف مزارع شبعا وتلال كفرشوبا لم ينته بعد ولن يردّها “الاسرائيلي” من خلال مفاوضات”، وأضاف “في المقابل هناك المعادلة الذهبية الجيش والشعب والمقاومة ويجب تقوية الجيش إلى جانب الشعب والمقاومة وتثبيت هذه المعادلة الوطنية”، وأوضح أن “الضمانة الأقوى هي وحدتنا أي وحدة الشعب اللبناني وخاصة بين حزب الله وحركة أمل”.
وأضاف “إذا كان أحداً على الكرة الأرضية يقول أن عاملاً آخراً غير عامل المقاومة فليقدم الدليل”، وأوضح أن “المقاومين من كل الفصائل الذين قاتلوا وأسروا وضحوا هم الذين أخرجوا المحتل الصهيوني من لبنان”.
وأردف سماحته القول “منذ عام 2000 أدرك الأميركي و”الاسرائيلي” أن هناك قوة في لبنان اسمها المقاومة دخلت إلى وجدان اللبنانيين وصنعت نصراً وأخرجت “الإسرائيلي” من لبنان”.
وفيما لفت الى أن “الاستهداف اليوم لكل أهل الجنوب لعزتهم وكرامتهم وعنفوانهم وبيوتهم ومزروعاتهم”، أكد سماحته على أنه “يجب إعطاء الاصوات لمن يحمل فكر المقاومة ويحمي المقاومة”.

من ننتخب؟

وبخصوص من ننتخب، قال السيد نصر الله “بعض الناس يكفيهم العصبية العائلة وآخرون العصيبة العشائرية أو الحزبية أو الدينية، لكن الأهم أن نجيب بطريقة مختلفة عن هذا السؤال”، وأضاف “كل فرد يجب أن يعود إلى تشخصيه للتحديات”، وتابع “لا شك أنه بالنسبة إلى أهل الجنوب بشكل خاص وأهل البقاع الغربي وراشيا، يبقى الملف الأول هو التهديدات “الإسرائيلية” والصراع مع هذا العدو، نحن أمام عدو يمارس العدوان وعدو يطمع بأرضنا وخيراتنا”، ولفت الى أن “الجنوب خصوصاً واجه معاناة كبيرة مع هذا العدو على مدى سنوات طويلة، والأجيال الجديدة في لبنان يجب أن تعرف جيداً هذه الحقيقة”.
وتابع السيد نصر الله : أن “جمهور المقاومة المبارك لا يرتشي ولا يبيع صوته لان المقاومة هي خياره وثقافته وعقيدته”، وكشف أن “هناك من يتصل بشعب المقاومة ويعد الناس بارسالهم إلى زيارة كربلاء مجاناً لكن بشرط قبل موعد الانتخابات لكي لا يشارك بصوته”، وأكد أنهم “سوف يفعلون كل شيء ويتبعون كل الوسائل من أجل حجب الناس عن الصناديق في 6 ايار”، وشدد على أن “الرد يجب أن يكون من أهلنا وناسنا للأمل والوفاء في 6 ايار”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

تحالف الفتح يندد بالرعاية الرسمية الفرنسية للاساءة للرسول الاعظم صلى الله عليه واله ويندد بتصريحات الرئيس ماكرون

ندد تحالف الفتح ببتصريحات الرئيس الفرنسي المسيئة للاسلام وندد البيان بالرعاية الفرنسية الرسمية للاساءة للرسول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *