أخبار عاجلة
الرئيسية / اهم الاخبار / اية الله خامنئي : ايران تواجه جبهة الاستكبار المجهزة بالعلم دون الاخلاق ولابد من المضي في طريق الكفاح ونحصن الجبهة الداخلية

اية الله خامنئي : ايران تواجه جبهة الاستكبار المجهزة بالعلم دون الاخلاق ولابد من المضي في طريق الكفاح ونحصن الجبهة الداخلية

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي : ان الجمهورية الاسلامية في ايران تواجه جبهة الاستكبار المجهزة بالعلم دون الاخلاق، وتمارس الجرائم وتخون الاهداف الانسانية.

جاء ذلك في كلمة له لدى استقباله اليوم الاحد رئيس ونواب مجلس الشورى الاسلامي – البرلمان – موضحا بان النظام الاسلامي تبلور واستمر عبر الكفاح ، وان من مسؤوليتنا الاستمرار فيه في جميع المجالات سواء الاقتصاد او التخطيط للسياسات او المفاوضات .
وقال آية الله خامنئي : على جميع المسؤولين التنفيذيين والتشريعيين وكذلك مسؤولي المفاوضات الخارجية ان يعلموا باننا نتحرك في طريق الكفاح الذي ادى الى ظهور وديمومة الثورة، هذه الرؤية التي ينبغي ان تكون سائدة على افكار وانشطة المسؤولين.
واضاف، ان هذا الامر يجب ان يكون بمثابة فكر يعم جميع قضايا وشؤون البلاد ولا بد ان نحصن جبهتنا ونقف بثبات امام جبهة الاستكبار.
وفي الرد على سؤال طرحه في هذا المجال وهو الى متى سيستمر هذا الكفاح؟ قال، ان الكفاح والجهاد لا ينتهيان لان الشيطان وجبهة الشيطان موجودان على الدوام ولكن من المحتمل ان تكون اساليب الجهاد والكفاح مختلفة حسب الظروف.
واعتبر اقامة النظام الاسلامي في ايران اوسع خطوة في مسار هذا الكفاح واضاف، ان تشكيل دورات مجلس الشورى الاسلامي تتابعا على مدى 35 عاما وحضور نواب المجلس كمظهر لسيادة الشعب الدينية يعتبر كفاحا لا بد من معرفة قيمته والمضي به الى الامام.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى مسالة “الادارة الجهادية” في تسمية العام الجاري وقال، ان الادارة الجهادية لا ترتبط بالقضايا المتعلقة بالحكومة فقط بل ان المجلس لو قام بمسؤوليته التشريعية والرقابية بدافع خدمة الشعب فقط فانه يكون قد قام باكبر عمل جهادي.
واعتبر السبيل الوحيد لحل مشاكل البلاد بانه يكمن في الاقتصاد المقاوم والامتناع عن عقد الامل على خارج الحدود وقال، انني ادافع بكل جد عن جميع المبدعين والناشطين في مختلف الاقسام لكنني اعتقد بان علاج المشاكل هو في الداخل.
واضاف، انه وبغية حل المشاكل لا بد من معرفة الطريق الصحيح وتنفيذه بكل جرأة وشجاعة ما يعد خطوة واسعة في مجال الاقتصاد المقاوم.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية المصادقة على القوانين المناسبة للاقتصاد المقاوم وحذف القوانين المعيقة والمناقضة والرقابة على اداء الحكومة، من المسؤوليات الاساسية لمجلس الشورى الاسلامي واضاف، ان المجلس وفيما يتعلق بالتشريع للاقتصاد المقاوم لا يمكنه ان يعتمد فقط على مشاريع القرار بل ينبغي على الحكومة ايضا ان تقدم لوائح مناسبة للمجلس.
ولفت الى استعداد مجلس الشورى الاسلامي لصياغة الخطة التنموية السادسة وقال، ان “الاقتصاد المقاوم” و”الثقافة” و”العلم” يجب ان تشكل الاولويات الاساسية الثلاث في هذه الخطة.
واوضح اية الله خامنئي ، بان القصد من ” الثقافة ” هو الثقافة الثورية والدينية وبلورة الحركة الثقافية على اساس الاسلام والقيم الاسلامية وتعزيز الثقافة والمعتقدات والاداب والاخلاق الاسلامية في المجتمع. معتبرا تحقيق التقدم الثقافي في المجتمع بانه يحصل عندما تعم الثقافة الدينية والثورية وليس مجرد حدوث او انتشار اداة ثقافية ما في المجتمع.
واضاف قائد الثورة الاسلامية، ان ما اتوقعه من نواب مجلس الشورى الاسلامي كجنود للثورة هو دعم الثقافة الثورية والاسلامية في المجتمع.
وفيما يتعلق بمسالة “العلم” كثالث الاولويات في صياغة الخطة التنموية السادسة قال، ان الحركة العلمية المتسارعة الحاصلة في البلاد خلال الاعوام الـ 12 الاخيرة لا ينبغي ان تتباطأ ابدا بل ينبغي الاسراع فيها وتعجيلها.
واكد الاهمية القصوى لقضية العلم للبلاد واضاف، ان الجانب الاكبر من الفخر الوطني والعزة الوطنية والثروة الوطنية تحقق عبر العلم.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية المكافحة الحقيقية للفساد احدى المسؤوليات الرقابية الاساسية لمجلس الشورى الاسلامي واضاف، انه فيما يتعلق بقضية الفساد لا ينبغي السماح بداية ببروز بؤر متقرحة لان المواجهة في هذه الحالة ستكون اما مستحيلة واما صعبة للغاية.
واشار الى ابلاغه الخطوط العامة للسياسة السكانية ورحب بمشروع مجلس الشورى الاسلامي للحث على زيادة الانجاب لدى الايرانيين والحيلولة دون انخفاض السكان وقال، انه علينا الحذر فيما يتعلق بالسكان لعدم تكرار اخطاء الاعوام الماضية لان الحالة الافضل للعدو هي ايران قليلة السكان وذات اغلبية شائخة.
واكد قائد الثورة الاسلامية بان المشاريع في موضوع الزيادة السكانية يتعين ان تكون صحيحة ومنطقية وواعية وعلمية.
وقبل كلمة قائد الثورة الاسلامية القى رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني كلمة عزى فيها بحلول ذكرى شهادة الامام موسى الكاظم (ع) وحيا ذكرى تحرير مدينة خرمشهر (24 ايار /مايو عام 1982) وبعثة النبي الاكرم (ص) وقال، ان مجلس الشورى الاسلامي له مواقف راسخة وقوية في قضايا مثل فلسطين وسوريا والقضية النووية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

تمديد مهلة المشاركة في”جائزة فلسطين العالمية للآداب” بدورتها الثانية

أعلنت الامانة العامة لــ “جائزة فلسطين العالمية للآداب” تمديد مهلة المشاركة في الدورة الثانية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *