أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الاعلام الحربي السوري ينشر خارطة توضيحية لعملية اسقاط المقاتلة الاسرائيلية

الاعلام الحربي السوري ينشر خارطة توضيحية لعملية اسقاط المقاتلة الاسرائيلية

نشر الإعلام الحربي المركزي، أمس السبت، خريطة توضيحية لعملية إسقاط المقاتلة الإسرائيلية F16 بنيران سورية ٫ وأظهرت الخريطة مكان تمركز الدفاعات الجوية السورية، في ريف دمشق، التي أطلقت صواريخ، قالت تقارير إعلامية إنها من نوع “إس-200″ سوفيتية الصنع” باتجاه مقاتلات إسرائيلية لدى رصد اختراقها للمجال الجوي السوري.

وتمكن أحد هذه الصواريخ من إصابة مقاتلة حربية فوق منطقة هضبة الجولان المحتلة، لكنها لم تسقط على عين المكان، بل واصلت الطيران إلى أن سقطت في منطقة الجليل شمال فلسطين، بحسب ما تبينه الصورة التي نشرها الإعلام الحربي المركزي.
وجاء إسقاط المقاتلة بعد اعتراض إسرائيل طائرة مسيرة ادعت اسرئيل بانها ايرانية اخترقت أجواءها، وردا على ذلك، نفذ سلاح الجو الإسرائيلي غارة على أهداف قال إنها إيرانية في المنطقة الوسطى بسوريا، تحديدا مطار تيفور العسكري، مكان إطلاق الطائرة بلا طيار.
ثم قامت الدفاعات الجوية السورية بالتصدي للمقاتلات الإسرائيلية وإصابة إحداها، الأمر الذي اعتبرته إسرائيل هجوما إيرانيا على سيادتها، فقامت بشن غارة ثانية قصفت خلالها 12 هدفا، منها 3 بطاريات دفاع جوي سورية، و4 أهداف إيرانية قرب العاصمة دمشق.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

خطط امريكية لافتتاح سفارتها في القدس في مايو – ايار المقبل في الذكرى السبعين لتاسيس الكيان الاسرائيلي ومليونير صهيوني يتبرع ببنائها

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء الجمعة، إن الولايات المتحدة تخطط لفتح سفارتها في القدس في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *