أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / اقليم كردستان / استفتاء انفصال كردستان / العبادي يطالب نيجرفان الرضوخ الى الحق الدستوري للحكومة الاتحادية بفرض سيطرتها على المنافذ الحدودية والمطارات

العبادي يطالب نيجرفان الرضوخ الى الحق الدستوري للحكومة الاتحادية بفرض سيطرتها على المنافذ الحدودية والمطارات

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي “على وحدة وسيادة العراق، وأن مواطني الإقليم جزء من الشعب العراقي، وشدد على اهمية إعادة وتفعيل جميع السلطات الاتحادية في الإقليم بضمنها المنافذ الحدودية والمطارات”.

جاء ذلك خلال استقبال العبادي وفد اقليم كردستان شمال العراق٫ برئاسة رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني وعضوية نائبه قوباد طالباني و فؤاد حسين.
وقالت الدائرة الإعلامية في الحكومة الاتحادية في بيان صحفي انه :”جرى خلال اللقاء مناقشة مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية وحل الإشكالات بين الحكومة الاتحادية والإقليم وفق الدستور”.
ودعا العبادي، حسب البيان إلى “استمرار عمل اللجان المختصة بفتح المطارات بعد استكمال كل الإجراءات بعودة كامل السلطات الاتحادية لها”، مبينا أن الحدود الدولية يجب أن تكون تحت السيطرة الاتحادية باعتبارها من الصلاحيات الحصرية للسلطة الاتحادية”.
وجدد العبادي “موقف الحكومة بضرورة الالتزام بحدود اقليم كرستان شمال العراق التي نص عليها الدستور” ، مبينا أهمية أن يسلم النفط المستخرج إلى السلطات الاتحادية ويكون تصدير النفط حصريا من قبل الحكومة الاتحادية من خلال شركة سومو. وشدد على أهمية استكمال عمل اللجان التي تراجع رواتب موظفي الإقليم والإسراع في إطلاقها وضمان وصولها للموظفين المستحقين، وأن تخضع لرقابة ديوان الرقابة المالية الاتحادي.
ومنذ الاستفتاء في الإقليم الشمالي حول استقلاله في الخامس والعشرين من أيلول/سبتمبر الماضي، ضاعفت بغداد تدابيرها العقابية ضد أربيل، ففرضت حظرا على الرحلات الدولية من مطار أربيل والسليمانية وإليهما حتى نهاية شباط/فبراير. وكان وفد كردي قد زار بغداد الأسبوع الماضي، سبقته زيارة وفد حكومي عراقي إلى أربيل، في ما يبدو وكأنه رغبة من طرفي الأزمة في حلحلة المشاكل.
وتهدف هذه الزيارة، الأرفع مستوى لوفد كردي منذ اندلاع الأزمة، إلى التباحث في شأن إدارة الحدود البرية مع إيران وتركيا ورفع الحظر عن الرحلات الجوية الخارجية من مطاري الإقليم ودفع رواتب موظفي الإقليم.
وبعيد الاستفتاء أيضا، تمكنت قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية ٫ استعادة اغلب المناطق المتنازع عليها من سيطرة البيشمركة ، وخصوصا محافظة كركوك الغنية بالنفط ومناطق في محافظة نينوى على الحدود مع تركيا. لكن القوات الكردية لا تزال تسيطر على المعابر الحدودية مع إيران وتركيا، بينها منطقة فيشخابور حيث يعبر أنبوب تصدير النفط الشمالي الرئيسي في رأس مثلث حدودي بين الأراضي التركية والعراقية والسورية، وتعتبر استراتيجية خصوصا للأكراد.
وكانت قوات البشمركة قد سيطرت على خط أنابيب النفط الممتد من محافظة كركوك مرورا بالموصل في محافظة نينوى الشمالية، في أعقاب سيطرة “داعش” قبل ثلاث سنوات ونصف السنة على نينوى .
ذكر ان راديو اوستن الاوروبي كشف في العشرين من شهر سبتمبر ايلول الماضي ٫ نقلا عن مصاد استخباراتية عن تمويل الامارات لعملية استفتاء انفصال كردستان شمال العراق وعن دعم سعودي للانفصال . ووفق التقرير فان مسرور البرزاني مسؤول جهاز الامن القومي في الاقليم
حصل على دعم مالي لتغطية نفقات الاستفتاء ووعد بدعم مالي وعسكري ٫ بالاضافة الى استقبال مسرور البرزاني لشخصيات امنية سعودية في شهر اب اغسطس الماضي وحصوله على وعد من الوزير ثانر السبهان السفير السابق في العراق في اتصال هاتفي مطلع شهر ايلول الماضي ٫ بتقديم دعم كامل لانشاء دولة كردية شمال العراق .
وقال تقرير راديو اوستن ان القنصل السعودي في اربيل عبد المنعم عبد الرحمن محمود، كان ينسق بشكل يومي مع قادة الاقليم في اربيل وبخاصة مع مسرور البرزاني ووالده مسعود البرزاني بشان خطط انفصال شمال العراق واقامة كيان كردي وكان يقدم لهما تاكيدات النظام السعودي بتمويل ميزانية الدولة الكردية القادمة وتطوير علاقات استزاتيجية بين الجانبين .
بالاضافة الى حصول مسعود البرزاني على دعم اسرائيلي مباشر للانصال واقامة كيان كردي شمال العراق.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامارات تمضي سراعا في تطبيع علاقاتها في كل المجالات مع الكيان الصهيوني وتقدم طلبها بفتح سفارة لدى الاحتلال

ضمن خطوات المصي سراعا في الانفتاح الخياني الكامل للنظام الامارتي مع الكيان الصهيوني ٫ قدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *