أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / سوريا / اكراد سوريا / دمشق : تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية من الميليشيات شمال سوريا يمثل اعتداء صارخا على سيادة البلاد

دمشق : تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية من الميليشيات شمال سوريا يمثل اعتداء صارخا على سيادة البلاد

اعتبرت الحكومة السورية يوم الاثنين تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة بالتعاون مع الفصائل الحليفة لها في شمال سوريا بـ”الاعتداء الصارخ على سيادة ووحدة سوريا”٫ كما أكد مسؤول تركي أن تسكيل الولايات المتحدة لهده القوة عسكرية الكردية يعتبر تهديدا امنيا كبيرا للامن القومي التركي .

وكان التحالف بقيادة الولايات المتحدة ،قد ذكر يوم امس الأحد أنه يعمل مع الفصائل الحليفة له في سوريا لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد.
وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية: “إن ما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية يأتي في إطار سياستها التدميرية في المنطقة لتفتيت دولها وتأجيج التوترات فيها” ما من شأنه إعاقة أي حلول للأزمات فيها.
من جهتها رأت تركيا في هذه الخطوة دعما من قبل واشنطن لقوات غالبيتها من الأكراد ٫ وقال بكر بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي إن الولايات المتحدة “تلعب بالنار” عندما تسعى لتشكيل قوة أمنية حدودية تتضمن فصائل كردية ٫ وتصنف تركيا وحدات حماية الشعب الكردية التي ستشارك في هذه القوة جماعة إرهابية.
كما نقل التلفزيون السوري عن مصدر بوزارة الخارجية قوله “إن الجيش السوري أكثر عزيمة وصلابة على إنهاء أي شكل للوجود الأمريكي في البلاد”.
وكان التحالف الامريكي ، قد اعلن في بيان صدر عنه الأحد، أن هذه القوة ستضم 30 ألف مقاتل وستخضع لقيادة “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكردية هيكلها العسكري وحاربت تنظيم “داعش” بدعم كبير من البنتاغون.
وقال البيان: “يعمل التحالف بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية على تشكيل وتدريب قوة أمنية حدودية سورية جديدة، وفي الوقت الحالي هناك حوالي 230 شخصا يجري تدريبهم في المرحلة الأولى، لكن الهدف النهائي يكمن في تشكيل قوة تضمن نحو 30 ألف شخص”.
وأشار التحالف الامريكي إلى أن القوة الجديدة يخطط لنشرها قرب وادي نهر الفرات على طول الشريط الحدودي للأراضي الغربية السورية التي تسيطر عليها حاليا “قوات سوريا الديمقراطية”، وكذلك على حدود سوريا مع تركيا والعراق.
هذا وتتهم تركيا ايضا بشدة الولايات المتحدة بإنشاء “حزام إرهابي” شمال سوريا يهدد الأمن التركي. وتشكل قضية القوات الكردية في سوريا أحد أسخن خلافات في العلاقات بين أنقرة وواشنطن، حيث انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مرارا الولايات المتحدة بسبب تأييدها المسلحين “الإرهابيين” الأكراد في المناطق الشمالية السورية وتزويدهم بالأسلحة ٫ وتعهد أردوغان بأن تركيا “ستبدد الجيش”، الذي تشكله الولايات المتحدة في سوريا من المسلحين الأكراد.
وتقدم الولايات المتحدة على الأرض السورية دعما كبيرا بالسلاح والتدريب والتغطية الميدانية لتحالف “قوات سوريا الديمقراطية”، الذي تمثل “وحدات حماية الشعب” الكردية هيكلا عسكريا أساسيا له، فيما يشكل “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي محوره السياسي.
وتعتبر الحكومة التركية جميع هذه التنظيمات حليفة لـ”حزب العمال الكردستاني”، المصنف إرهابيا في تركيا والتي تحاربه على مدار سنوات طويلة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

فالح الفياض ينفي صدور قرار بتعيين ” ابو فدك ” رئيسا لاركان الحشد بدلا من الشهيد القائد المهندس ويؤكد ان حكومة علاوي نالت رعاية المرجعية

نفى رئيس هيئة الحشد الشعبي صدور قرار بتعيين ابو فدك المحمداوي رئيس اركان قوات الحشد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *