أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / باريس تلمح الى ان الحريري قد يكون ليس حرا في تحركاته فعلا في السعودية

باريس تلمح الى ان الحريري قد يكون ليس حرا في تحركاته فعلا في السعودية

أجرت فرنسا تعديلا طفيفا على تصريحات سابقة لوزير خارجيتها جان إيف لو دريان، ملمحة إلى أن رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري، “قد لا يكون حرا في تحركاته”.

وكان لو دريان قال لمحطة (أوروبا1) الإذاعية: إنه يعتقد أن “رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري لا يخضع للإقامة الجبرية في السعودية، وليس هناك أي قيود على حركته”.
وأضاف الوزير الفرنسي: “نعم.. على حد علمنا. نعتقد أنه حر في تحركاته والمهم أنه اتخذ خياراته بنفسه”.
وطلب صحفيون من ألكسندر جورجيني نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية توضيح تعليقات الوزير، لكنه قال: إن “باريس تريد أن يكون الحريري حرا”.
وأضاف جورجيني، “نتمنى أن يحصل سعد الحريري على كامل حريته في التحرك، ويكون قادرا بشكل كامل على القيام بدوره الحيوي في لبنان”.
والتقى سفير فرنسا لدى السعودية بالحريري الخميس قبل زيارة لم تكن مقررة سلفا قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرياض للقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
وقال ماكرون في دبي: “هناك اتصالات غير رسمية مع الحريري، لكن ليس هناك طلب لنقله إلى فرنسا”.
ومن المقرر أن يزور لو دريان السعودية يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وسيتوجه بعدها إلى إيران.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

غزة : عدد شهداء حرب الابادة التي يشنها جيش الاحتلال الاسرائيلي تجاوز الـ 30000 شهيد

تجاوزت حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي لقطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي الـ30 ألف شهيد. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *