أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / مقتل نحو 50 شخصا واصابة اكثر من 200 جريح في هجومين في افغانستان وطالبان تتبني

مقتل نحو 50 شخصا واصابة اكثر من 200 جريح في هجومين في افغانستان وطالبان تتبني

ادى هجومان استهدفا استمرا بضع ساعات عن سقوط نحو 50 قتيلا واكثر من 200 جريح ، في منطقتي غارديز ولاية بكتيا (جنوب شرق) وفي غزنة التي تبعد حوالى مئة كلم غربا.

وقد قتل 32 شخصا على الاقل وأصيب اكثر من 200، بينهم مدنيون، في غارديز عاصمة ولاية بكتيا، حيث يضم المجمع الكبير المستهدف والقريب من احدى الجامعات، وحدات عدة من قوات الشرطة ومركز تدريب.
واعلنت وزارة الداخلية في بيان انتهاء الهجوم بعد خمس ساعات من المواجهات واطلاق النار قبيل الساعة 14،30 (10,00 ت غ). واضافت ان “جميع المهاجمين تم قتلهم ا”، ولم تحدد عددهم.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال الدكتور شير محمد كريمي نائب مدير الصحة لولاية باكتيا “استقبلنا 160 جريحا و26 جثة منها جثة امرأة في المستشفى الرئيسي في غارديز. والمستشفى مكتظ، وندعو الناس الى المجيء والتبرع بالدم. ولدينا ايضا 52 جريحا وستة قتلى في المستشفى العسكري”.
وأصيب عدد كبير من طلبة الجامعة المجاورة في الانفجارات الاولى الناجمة عن سيارتين مفخختين.
وقال الطالب نور احمد “كنت في الصف عندما سمعت انفجار هائلا، اهتزت اركان المبنى كله وتناثر زجاج النوافذ. كنا نحاول الخروج، عندما سمعنا انفجارا ثانيا… الغبار والحطام اجتاحا قاعة الصف. واصيب عدد من رفقائي من بشظايا الزجاج”.
وفي بيان، اعلن مكتب حاكم بكتيا مقتل “المهاجمين الستة”، مؤكدا ان قائد شرطة الاقليم توريالي عبداني، قتل في بداية الهجوم.

هجوم غزنة ادى الى قتل خمسة عشر شخصا

وفي الوقت نفسه في اقليم غزنة جنوب غرب كابول، قتل خمسة عشر من عناصر قوى الامن، واصيب اثنا عشر بجروح في الهجوم على مقر منطقة عندار، كما قال قائد شرطة غزنة محمد زنان.
وانفجرت آلية من نوع هامفي امام مكاتب حاكم هذه المنطقة التي تبعد مائة كلم عن غارديز. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن العملية التي انتهت.
وسارعت حركة طالبان في المقابل الى تبني عملية غارديز، عبر رسالة للمتحدث باسمها ذبيح الله مجاحد على تويتر.
وولاية بكتيا القريبة من الحدود مع المناطق القبلية في باكستان، معقل لطالبان ورصد فيها ايضا حضور قوي لشبكة حقاني التابعة للمتمردين، والتي نفذت عددا كبيرا من الهجمات الدامية وعمليات الخطف.
ويضم مجمع غارديز الحكومي، بالاضافة الى مركز التدريب الذي استهدف بسيارة مفخخة واحدة على الاقل، قوات للشرطة الوطنية وشرطة الحدود وعناصر من الجيش.
وتشهد منطقة جنوب شرق افغانستان المحاذية لباكستان اضطرابات وهي معقل لحركات مسلحة مثل حركة طالبان، ويمر عبرها عناصر من شبكة حقاني وتنظيم القاعدة يتنقلون عبر الحدود بين البلدين.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس بعد الظهر، ذكر سردار والي المتحدث باسم شرطة بكتيا، ان “المهاجمين عمدوا اولا الى تفجير سيارتين محملتين بكمية كبيرة من المتفجرات، وانهار المجمع، وما زلنا نسمع اطلاق نار في الداخل”.
وجاء في بيان لوزارة الداخلية ان “المهاجمين المزودين بسترات ناسفة واسلحة خفيفة، فجروا سيارة مفخخة قرب مركز التدريب المحاذي لمقر شرطة غارديز، ثم اقتحمت مجموعة من الارهابيين المقر”.
وارسلت الى المجمع قوات خاصة وتعزيزات.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رئيسة وزراء اسكتلندا : رئيس الوزراء البريطاني جونسون يخاف من الديمقراطية عندما يتعلق الأمر باستفتاء الاستقلال الاسكتلندي عن لندن

قالت نيكولا ستورجون، رئيسة وزراء اسكتلندا، اليوم الأحد، إن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، يخاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *