أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / تقرير اوروبي يحذر من خطط سعودية لفتح جبهة حرب مع العراق ويؤكد احتمال لجوئه لطلب دعم عسكري من ايران

تقرير اوروبي يحذر من خطط سعودية لفتح جبهة حرب مع العراق ويؤكد احتمال لجوئه لطلب دعم عسكري من ايران

اكدت تقارير اوروبية قلقها من ابعاد المناورات التي اجراها الجيش السعودي على ثلاثة محاور في البلاد الاسبوع الماضي الجبهة الشمالية والشرقية والجنوبية بمشاركة فيها اكثر من 100 الف جندي وطائرات متطورة وصواريخ استراتيجية ودبابات ومدفعية، مشيرة الى احتمال وجود خط لدى النظام السعودي لفتح جبهة عسكرية مع العراق .

وقال راديو ” اوستن ” النرويجي ” في برنامج له يوم امس الاول الثلاثاء ” عين على الشرق الاوسط ” : ان السعوديين طالما التزموا الصمت والهدوء في كل خططهم الموجهة للدول التي تشعر بانها تشكل لها تهديدا ، وهذه المرة الاولى التي يلجا اليه السعودية بالتلويح بالقوة العسكرية للدول لتي تشعر انها تشكل لها تهديدا ، وتحديدا الى ايران والعراق “.
وقال ” راديو اوستن ” : ان السعوديين مازالوا قادرين على التاثير في مسارات العمل السياسي والامني في العراق ، وخاصة ان الانتخبابات الاخيرة شارك فيها رجال مال وسياسة محسوبون على السعودية وعلى دول خليجية اخرى ، مثل ” خميس الخنجر ” و ” فاضل الدباس ” بالاضافة الى سياسيين نجحوا في اقناع العرب السنة بانهم ممثلون لهم مثل ” اسامة النجيفي ” و ” صالح المطلك ” ورموز عشائرية من المحافظات ذات الاغلبية السنية شاركت في الانتخابات التشريعية الاخيرة ، الا انهم – السعوديون – يدركون ان كل هؤلاء لايمثلون، قوة يعتد بها سياسيا ، قادرة على ان تحد من نفوذ الاغلبية الشيعية في العراق وممثليهم من النواب والسياسيين، خاصة وان الاحزاب والقوى الشيعية تمتلك علاقات وثيقة مع طهران وفي مقدمتهم حزب الدعوة الممثل الان برئيس الوزراء المالكي الذي فشل غرماؤه في الاطاحة به بالرغم من تحالف مناوئ له، ضم طيفا واسعا من اعدائه ومنافسيه كما تشير اليه عمليات الفرز الاولية لاصوات الناخبين “.
واضاف : راديو اوستن : ” لهذا الاسباب فان مراقبين مختصين بشؤون الخليج راو في المناورات العسكرية التي اجراها الجيش السعودي مؤخرا باسم ” سيف عبد الله ” والتي تعامل فيها مع افتراضات فتح ثلاث جبهات قتال في ان واحد ، مؤشرا على وجود خطط لدى القادة السعوديين الى فتح جبهة مواجهة عسكرية مع العراق يمكن ان تتسع لتصل الى مستوى العمليات العسكرية المفتوحة على كل الاحتمالات ومنها احتلال اراض وتدمير رمنشئات حيوية في العراق ، واستهداف الفرق العسكرية التي تقاتل مسلحين كثير منهم هم حلفاء للسعودية في المناطق الغربية من العراق ، والذيني يتلقون دعما ماليا وعسكريا واعلاميا من الرياض “.
وحذر ” راديو اوستن ” من خطورة هذا التطور الذي سيسبب للعراق اضرارا كبيرة وخاصة وان قواته غير قادرة على خوض اي عمليات عسكرية متكافئة مع الجيش السعودي الذي يمتلك احدث الطائرات الحربية الاميركية والبريطانية وفرق دبابات حديثة وسلاح مدفعية متطور .
واضاف التقرير : ان السعوديين لاشك قد يستهينون بقدرة العراق في مواجهة الجيش السعودي خاصة ون الجيش العراقي غير قادر الان على توفير العتاد اللازم لمواجهة الجماعات المسلحة في الانبار من تنظيم ” داعش ” و” ثوار العشائر ” في الرمادي والفلوجة ، ولكن السعوديين سيرتكبون خطئا قاتلا اذا اندفعةا لسن عدوان على العراق من خلال رؤية ضيقة تتعلق بقدرات الجيش العراقي المتواضعة ، لانهم سيكون سببا رئيسا كي يلجا العراق الى جارته ايران ليطلب نجدتها خاصة وان شن اي حرب على العراق سيعتبره الايرانيون حربا على ايران وعلى شيعة المنطقة كلها ولن تتاخر في الاستجابة لكل طلبات العراق العسكرية “.
وقال راديو ” اوستن ” في تقريره ، ان السعوديين مدعوون الى التذكر بان العراقيين باتوا من اكثر شعوب المنطقة كراهية للنظام السعودي لانهم يعتبرونه العدو اللدود لهم بسبب دعمه لبقايا نظام البعث المنحل ودعمه للجماعات السنية المتطرفة ولتنظيمات محسوبة على القاعدة مثل ” دولة لعراق الاسلامية – داعش ” ، وهذا الشعور سيدفع مئات الالاف من العراقيين للتطوع لقتال الجيش السعودي وليس بعيدا ان يصدر مراجع الدين فتاوى تدعو لجهاد “الوهابيين” السعوديين ،وحينها يمكن ان يشاهد العالم العراقيين وهم يقاتلون في حرب عصابات داخل الاراضي السعودية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قصف القاعدة الامريكية في ” عين الاسد ” في الانبار ب 14 صاروخا والبنتاغون يعترف بعملية القصف

اكد البنتاغون تعرض قاعدة عين الاسد التي تستخدمها القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لهجوم صاروخي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *