أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / اقليم كردستان / طهران وانقرة : إستفتاء كردستان له ” نتائج خطيرة” على أمن واستقرار إيران وتركيا
ANKARA, TURKEY - AUGUST 15: General Staff of the Armed Forces of Iran, Mohammad Bagheri (C) is welcomed by Chief of the General Staff of the Turkish Armed Forces Hulusi Akar (L) at Turkish General Staff headquarters, with a military ceremony during his official visit in Ankara, Turkey on August 15, 2017. (Photo by Mehmet Ali Ozcan/Anadolu Agency/Getty Images)

طهران وانقرة : إستفتاء كردستان له ” نتائج خطيرة” على أمن واستقرار إيران وتركيا

أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد حسين باقري في اتصال هاتفي مع نظيره التركي نظيره التركي خلوصي آكار، أن إستفتاء كردستان العراق له نتائج “خطيرة” على أمن واستقرار إيران وتركيا.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع الإيرانية عن اللواء باقري بحث مع نظيره التركي خلوصي آكار قضية استفتاء كردستان العراق ومجالات التعاون المشترك بين القوات المسلحة في البلدين.
ووصف حسين باقري وخلوصي اكار، نتائج استفتاء كردستان العراق وتداعياته ستكون سلبية وخطيرة على الامن والسلام والاستقرار في المنطقة، معتبرين التنسيق بين الدول الجارة للعراق حول معارضة اجراء الاستفتاء ومنع تنفيذ مشاريع التقسيم في المنطقة التي من شانها خلق مشاكل سياسية واجماعية وامنية عديدة، امراً ضرورياً”.
ودان المسؤولان العسكريان الإيراني والتركي التصرفات غير الانسانية والظالمة ضد مسلمي ميانمار، مؤكدين ضرورة منع الدول الاسلامية والمحافل الدولية لاسيما الامم المتحدة، استمرار ابادة وتشريد مسلمي ميانمار واتخاذ قرارات جدية ومنع تزايد هكذا اجراءات بحق مسلمي هذا البلد.
وشدد على ضرورة الاسراع في ارسال المساعدات الانسانية الى مسلمي ميانمار كخطوة من الضروري القيام بها، معربين عن الامل في مواصلة التشاور بين القوات المسلحة في البلدين حول هذا الشأن.
يذكر ان رئيس اقليم كردستان العراق المنتهية ولايته مسعود البرزاني يصر على المضي في مشروع تقسيم العراق باقامة كيان كردي في شمال العراق ويخطط للسيطرة على نفط كركوك بدعم اسرائيلي علني ودعم اماراتي وسعودي سري اللتين تسهدفان تقسيم العراق وتفتيته للتحلص من قوته المتعاظمة خاصة بعدما نجح العراق بمشاركة الجيش وقوات الحشد الشعبي على هزيمة داعش في العراق وتحرير الموصل وتلعفر بعد تحرير عدة بلدات ومدن عراقية كانت تحت سيطرة داعش الوهابي ٫ وهو ما دفع بالسعودية والامارات في دعم مسعود البزراني بشكل سري لتقسيم العراق واضعافه فيما تراهن اسرائيل من دعمها لمسعود البرزاني الحصول على قواعد عسكرية ومقرات للموساد الاسرائيلي لتكون قرب الحدود الايرانية لزعزعة الامن والاستقرار فيها وللعمل على دعم الجماعات الارهابية في بقية مناطق العراق الاخرى وخاصة في الجنوب والوسط العراقي بالاضافة للعمل على تهديد سوريا من خلال حدود اقليم كوردستان مع سوريا .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اليابان تقدم مقترحات لايران لخفض التوتر بينها وبين واشنطن

قالت الخارجية الإيرانية إن اليابان قدمت مقترحات لخفض التوتر بين إيران وأمريكا، وإن طهران تأمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *