أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / عمدة “مدينة البندقية ” اليميني يهدد بقتل كل من يصيح الله اكبر والصحافة تصف تهديداته بالاستفزازية

عمدة “مدينة البندقية ” اليميني يهدد بقتل كل من يصيح الله اكبر والصحافة تصف تهديداته بالاستفزازية

في تصعيد خطير ضد المسلمين والعقيدة الاسلامية ٫ هدد عمدة مدينة البندقية الإيطالية ، لويجي برونيارو، وهو من السياسيين اليمينيين ٫ بإطلاق النار على كل من يصيح بعبارة “الله أكبر” في ساحة عامة ٫ ووصفت وسائل إعلام إيطالية تصريحات برونيارو، بالاستفزازية.

وقال برونيارو، في منتدى كاثوليكي دولي، في مدينة ريمني: “يجب علينا في إيطاليا أن نهزم الإرهاب.. أعلن أنه إذا بدأ شخص يركض في ميدان سان ماركو ويصيح الله أكبر فسنطلق عليه النار. لقد قلت العام الماضي إننا سنفعل ذلك بعد 4 خطوات، والآن أقول بعد 3 خطوات”.
وأضاف السياسي اليميني الإيطالي: “سنرسلهم مباشرة إلى الله، قبل أن يلحقوا بنا ضررا”.

وقد أثارت تصريحات عمدة البندقية ردود فعل من زملائه وموجة من الانتقادات على شبكات التواصل الاجتماعي. وقال عمدة مدينة ريمني، أندريا غناسي، بصيغة تهكمية: “أمام ما سمعته، أنصح مواطني جهتي بأن لا يتغنوا بعد اليوم بـ”رومانيا ميا”، في ساحة “سان ماردوا”، “فمن يدري، فقد يتم تأويل غنائهم حسبما سمعته من عمدة البندقية، وإن كنت لست متأكدا من أنني فهمت كل ما قاله لأنه كان يتحدث بلهجة فينيتو”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قوات الكاظمي تفرق تظاهرة منددة باساءة الاعلام السعودي للمرجعية الدينية وللمرحع السيد السيستاني وتعتدي على الاعلاميين ونقيب الصحفيين اللامي يلوذ بالصمت

اقدمت قوات مكافحة الشغب ومعها قوات حماية المنطقة الخضراء وسط بغداد على استخدام خراطيم المياه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *