أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / علي عبد الله صالح يحشد انصاره في العاصمة صنعاء والحوثيون يواجهونه بالتحشيد تحسبا لاية تطورات مفاجئة

علي عبد الله صالح يحشد انصاره في العاصمة صنعاء والحوثيون يواجهونه بالتحشيد تحسبا لاية تطورات مفاجئة

يواصل الحليفان اليمنيان، الحوثيون والرئيس السابق علي عبد الله صالح السجال فيما بينهما، وسط أنباء عن انتشار قوات من الحرس الجمهوري التابع لصالح على مداخل العاصمة صنعاء فيما امر الحوثيون انصارهم بالتواجد في العاصمة وفي مداخلها ومؤسسات الدولة تحسبا لاية تطورات امنية .

وفي هذا السياق، أقر القيادي في جماعة الحوثيين حسين العزي في تغريدة على حسابه في تويتر، بخطورة الوضع الراهن بين جماعته وصالح.

عرض اماراتي بدعم صالح بميزانية مالية ضخمة وتسليح باحدث المعدات

وسط تقارير عن دور اماراتي في تشجيع الرئيس السابق صالح على فك تحالفه مع الحوثيين مقابل ميزانية مالية ضخمة وامداده بالاسلحة المتطورة والذخائر ٫ وليس هناك ما يدل حتى الان على قبول صالح بهذا العرض السخي من الامارات التي تريد استمالة صالح اليها بعد ازدياد التنافس بينها وبين السعودية على السيطرة على مناطق النفوذ في عدن .
ونقل موقع المشهد اليمني عن سكان بالعاصمة قولهم :”إن قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة انتشرت بكافة أسلحتها وعتادها العسكري على مداخل صنعاء المؤدية إلى السبعين، وذلك قبل يومين من مهرجان المؤتمر الشعبي العام، الذي دعا إليه الحزب للاحتفال بذكرى تأسيسه الـ35″.

التوتر يخيم على العاصمة صنعاء

ولفت المصدر إلى أن صنعاء تشهد توترا وتحشيدا، وصفه بغير المسبوق بين الحليفين الحوثي وصالح، وذلك في ظل استعدادات حزب صالح لإقامة مهرجان احتفالي بذكرى تأسيسه، ودعوة الحوثيين أنصارهم إلى التجمع عند مداخل العاصمة في اليوم ذاته تحت شعار “التصعيد مقابل التصعيد”.
وفي تطور لافت آخر، نقل “المشهد اليمني” عن مصدر عسكري رفيع في قوات الحرس الجمهوري “أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح أصدر توجيهاته بسحب قوات الحرس الجمهوري المتواجدة في محافظة الحديدة إلى صنعاء على وجه السرعة”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *