أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / 20 مليون عراقي ينتخبون اعضاء البرلمان المقبل لاول مرة بعد خروج قوات الاحتلال .. والمالكي يؤكد قائلا : فوزنا مؤكد

20 مليون عراقي ينتخبون اعضاء البرلمان المقبل لاول مرة بعد خروج قوات الاحتلال .. والمالكي يؤكد قائلا : فوزنا مؤكد

فيما استشهدت امراتين في تفجير ارهابي استهدف مركزا انتخابيا ، وتم قتل ارهابي انتحاري من الجماعات الوهابية كان يحاول تفجير مركز انتخابي في الموصل ، بدأ ملايين العراقيين صباح الأربعاء التوجه إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أول الانتخابات تشريعية منذ خروج قوات الاحتلال الأمريكي من العراق، متحدين موجة عنف هي الأسوأ منذ سنوات. وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي أنه واثق من الفوز و”يترقب حجم” الانتصار.

ويسعى رئيس الوزراء نوري المالكي للعبور من الانتخابات التشريعية نحو ولاية ثالثة. وقال المالكي عقب الإدلاء بصوته في الانتخابات في بغداد “فوزنا مؤكد ولكننا نترقب حجم الفوز”. ودعا الناخبين إلى المشاركة بكثافة وإلى أن “يحسنوا الاختيار لأن الذي يشارك من حقه أن يحاسب”.
وبدأ ملايين العراقيين صباح الأربعاء التوجه إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية منذ الانسحاب الاميركي في 2011. وتخيم تهديدات أمنية شديدة على سير الاقتراع في وقت تشهد فيه البلاد أسوأ موجة عنف منذ سنوات.
فرغم أن الناخبين يشكون من هشاشة الوضع الأمني ومن النقص في الخدمات، تبدو الانتخابات اليوم وكأنها تدور حول المالكي نفسه واحتمالات بقائه على رأس الحكومة ويتنافس في هذه الانتخابات 9039 مرشحا في 277 كيانا انتخابيا على أصوات أكثر من 20 مليون عراقي، أملا بدخول البرلمان المؤلف من 328 مقعدا، في يوم انتخابي طويل بدأ عند الساعة الساعة السابعة صباحا (04,00 ت غ) على أن ينتهي عند الساعة السادسة مساء (15,00 ت غ).
وألقت الأحداث الأمنية في اليومين الأخيرين شكوكا إضافية حيال قدرة قوات الأمن على الحفاظ على أمن الناخبين، حيث شهد العراق موجة تفجيرات انتحارية يوم الاقتراع الخاص بالقوات المسلحة الاثنين، وتفجيرات إضافية الثلاثاء، قتل وأصيب فيها العشرات.
ورغم هذين اليومين الداميين، عبر العديد من العراقيين عن إصرارهم على التوجه الى صناديق الاقتراع، على أمل الخروج من الواقع الدامي.
ويتخذ المالكي الذي يتراس الحكومة منذ 2006 ويرمي بثقله السياسي في هذه الانتخابات، يتخذ من الملف الأمني أساسا لحملته، معتمدا على صورة رجل الدولة القوي التي يروج لها مؤيدوه في مواجهة التهديدات الأمنية.
وقال المالكي إن “الارهاب والمعيقين للعملية السياسية وضعوا عقبات كثيرة وراهنوا على أن الحكومة ليست قادرة على أن تحقق الانتخابات وأن المفوضية (العليا للانتخابات) غير قادرة على إدارتها (…) من دون وجود قوات أجنبية”.
وتحدث عن “نجاح كبير” في الانتخابات الحالية التي رأى انها “أفضل من الانتخابات السابقة في وقت لا يوجد على أرض العراق أي جندي اجنبي”.
ويخوض رئيس الوزراء الانتخابات من دون منافس واضح داخل الطائفة الشيعية، فيما تحالف غرماؤه الشيعة وابرزهم ائتلاف المواطن الذي يتزعمه السيد عمار الحكيم والاحرا الذي الذي يتزعمه السيد مقتدى الصدر ، مع السنة العرب ” متحدون ” ومع الاكراد لاسقاط المالكي .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بايدن: أنا صهيوني.. والسعودية أبدت استعدادها الاعتراف بـ’إسرائيل’

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنه يعتبر نفسه “صهيونياً”، زاعماً في الوقت نفسه أنه “قدّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *