أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / حرب السعودية على قطر .. استقالات جماعية للمعلقين والمحللين في كرة القدم السعوديين من قناة ” بي ان سبورت ” الرياضية القطرية

حرب السعودية على قطر .. استقالات جماعية للمعلقين والمحللين في كرة القدم السعوديين من قناة ” بي ان سبورت ” الرياضية القطرية

بعدما اغلقت عليها المنافذ البرية ومجالها الجوي امام طائرتها وقطعت علاقاتها الدبلوماسية معها ٫ بضغوط من السلطات السعودية سارع سعوديون مختصون في الاعلام الرياضي – كرة لاقدم – الى تقديم استقالات متتالية بينهم معلقون ومحللون في مجال كرة القدم ٫ وترك قناة “بي إن سبورت” القطرية، من أبرزهم المعلق السعودي فهد العتيبي وزميله حماد العنزي ٫ فيما تعهدت السلطات السعودية تعويضهم كل خساراتهم او قيمة الشروط الجزائية في حال تخليهم عن العمل في ان بي سبورت.

إضافة لمواطنهما اللاعب الدولي السابق نواف التيمياط، الذي يعمل منذ 2009 كمحلل رياضي في الجزيرة، والذي غرد بالقول:


كما ترردت أنباء عن استقالة المحلل السعودي الآخر واللاعب الدولي السابق محيسن الجمعان من العمل مع القناة القطرية. كما ينتظر أن تتأكد استقالة معلقين ومراسلين ومحللين سعوديين آخرين، من أمثال عبدالله الحربي ونبيل نقشبندي وصالح الداود.
وذكرت وسائل إعلام أن الاتحاد السعودي لكرة القدم حظر على كل اللاعبين والجهاز الفني من الحديث مع شبكة قنوات “بي إن سبورت” و”الكأس” القطرية، مع استعداد لدفع الغرامة المترتبة على ذلك، كون “بي إن” تمتلك حقوق حصرية لنقل مباريات بعض البطولات القارية.
يأتي ذلك عقب ساعات على فسخ نادي الأهلي السعودي عقد الرعاية مع شركة الخطوط الجوية القطرية.
الخطوة نفسها اتخذها عدد من المعلقين والمذيعين الإماراتيين العاملين في قناتي “بي إن” والكأس، حيث استقال المعلق المخضرم علي سعيد الكعبي من القناة للمرة الثانية، عقب استقالته الأولى في 2014، إثر الخلاف الإماراتي مع قطر، قبل أن يعود للتعليق مجددا.

أندية مصرية عدة، منها الأهلي والزمالك، قررت هي الأخرى مقاطعة قناة “بي إن”.
ومن بين الشخصيات المصرية التي انضمت لقافلة المستقيلين، غرد المهاجم الدولي السابق أحمد حسام ميدو، معلنا استقالته:

ولكن بقية النجوم المصريين، مثل محمد أبو تريكة ونادر السيد ووائل جمعة لم يكشفوا عن موقفهم حتى الآن. ولعل صاحب الموقف الأصعب من بينهم هو أبو تريكة، الذي صنفه قرار لمحكمة جنايات القاهرة على قوائم الارهاب.
والأمر لا يقتصر بالتأكيد على النجوم فقط، فهناك الكثير من الصحفيين والفنيين العاملين في “بي إن” الذين قد يضطرون لترك عملهم بسبب القرارات السياسية الأخيرة.

فرصة القنوات الرياضية الخليجية للتخلص من هيمنة بي ان سبورت

التنافس بين القنوات الرياضية الخليجية كان دائما محتدما على امتلاك حقوق بث أبرز الدوريات الأوروبية والبطولات العالمية. ولعل أبرز محطات الصراع تجسدت في “ابتلاع” القناة القطرية لشبكة قنوات art الرياضية في 2009، ومع الصفقة انتقلت حقوق نقل بطولات دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني وكذلك الإيطالي للقناة القطرية. وفي 2013 تمكنت القناة – التي كانت تعرف وقتها باسم الجزيرة الرياضية- من انتزاع حقوق بث الدوري الإنكليزي.
قنوات خليجية عدة، أبرزها أبو ظبي ودبي الإماراتيتان، وكذلك قناة “إم بي سي” الرياضية السعودية، وجدت نفسها شبه مفلسة مع الهيمنة القطرية على حقوق بث أهم البطولات حول العالم، بما فيها معظم بطولات المنتخبات والأندية في قارة آسيا، والتي تشارك بها الفرق الخليجية.
وعلى خلفية هذه التطورات الأخيرة، قامت شركتا البث عبر الكابل في الإمارات، وهما اتصالات وdu، بحذف قنوات “بي إن” من الشبكة. والأمر قد يمتد للسعودية. وفيما انتشرت إشاعات عن قرار “بي إن سبورت” حجب البث على بعض الدول التي قررت مقاطعة قطر، نفت صحيفة العربي الجديد، الممولة من قطر، صحة تلك المعلومات.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ايران تحذر : اي قرار تخريبي يصدر عن مجلس الحكام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد ايران سنرد عليه بشكل حازم

قال المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي – البرلمان الايراني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *