أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وزير العدل التركي يعلن عزل اكثر من 4000 قاض في اطار بطش اردوغان بانصار فتح الله غولن

وزير العدل التركي يعلن عزل اكثر من 4000 قاض في اطار بطش اردوغان بانصار فتح الله غولن

في إطار بطش الرئيس التركي اردوغان بانصار زعيم المعارضة فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة ٫ قال وزير العدل التركي أنه تم عزل أكثر من أربعة آلاف قاض وممثل للإدعاء. ويصل بذلك عدد المفصولين والموقوفين إلى أكثر من 100 ألف في الشرطة والقضاء والقطاعين الحكومي والخاص.
قال وزير العدل التركي، بكر بوزداج، اليوم الجمعة (26 مايو/أيار 2017) إن تركيا عزلت أكثر من أربعة آلاف قاض وممثل للادعاء للاشتباه في صلتهم بمحاولة الانقلاب التي وقعت العام الماضي.
وفي كلمة في أنقرة قال بوزداج إنه تم تطهير القضاء من أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله كولن، الذي تحمله تركيا مسؤولية محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز الماضي. وينفي غولن اي تورط في الانقلاب الفاشل.
ويشار إلى أنه أُقيل أكثر من 100 ألف شخص في الشرطة والقضاء والقطاعين الحكومي والخاص أو أوقفوا عن العمل بسبب مزاعم بصلتهم بالانقلاب الفاشل وهو الأمر الذي أثار قلق حلفاء تركيا الغربيين وجماعات حقوق الإنسان.
وأتهمت منظمة العفو الدولية غير الحكومية في تقرير اصدرته الاثنين الماضي، الحكومة التركية بالقيام “بعمليات طرد تعسفية”، ودعتها الى انشاء آلية استئناف للذين يعتبرون انهم تعرضوا للاستهداف عن طريق الخطأ.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجيش السوري يسقط طائرة مسيرة للجيش التركي في منطقة داديخ بريف ادلب الجنوبي الشرقي

اسقطت وحدة من الجيش السوري طائرة مسيرة تابعة للقوات التركية في منطقة داديخ بريف إدلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *