أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / القوات العراقية تستعد للمرحلة الاخيرة لتطهير ما تبقى من الموصل في احيائها القديمة

القوات العراقية تستعد للمرحلة الاخيرة لتطهير ما تبقى من الموصل في احيائها القديمة

تمهيدا لتنفيذ المرحلة الاخيرة لعمليات قادمون يانينوى لتطهير ما تبقى من جيوب في الموصل ٫ نصب مهندسون عسكريون عراقيون، الثلاثاء، جسرا عائما جديدا عبر نهر دجلة يصل شطري المدينة، لنشر القوات قبل الهجوم النهائي لتصفية تنظيم “داعش”.

وبعد مرور سبعة أشهر تمكنت القوات العراقية من طرد التنظيم من كل المدينة باستثناء جيب في الشطر الغربي يتضمن المدينة القديمة حيث من المتوقع أن يخوض المسلحون قتالهم الأخير ٫ ومن المتوقع أن تكون المدينة القديمة أكثر ساحات القتال تعقيدا في معركة الموصل.
وقال العقيد هيثم الطائي إن الجسر العائم مهم لنشر تعزيزات في الشطر الغربي بسرعة من أجل حشد القوات بشكل مناسب لاجتياح المدينة القديمة في وقت قريب.
وذكر أن الجسر في منطقة حاوي الكنيسة سيوفر على المدنيين الهاربين مشقة القيام برحلة طويلة إلى أقرب نقطة عبور على بعد نحو 30 كم جنوب الموصل.
وذكرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن حوالي 200 ألف شخص ربما ينزحون فيما تتوغل القوات العراقية لاستعادة ما تبقى من المدينة.
جدير ذكره ان داعش الوهابي وحلفائه من بقايا فلول اعوان نظام صدام البائد ٫ يقوم باحتجاز مئات الآلاف من المدنيين مستخدما اياهم دروعا بشرية لعرقلة تقدم القوات الامنية .

قوات الحشد الشعبي تحرر القيروان

يذكر ٫ قوات الحشد الشعبي، استعادت بلدة القيروان القريبة من الحدود السورية، من تنظيم داعش الوهابي في معارك متواصلة لطرد الإرهابيين من البلاد.
وبدأت قوات الحشد الشعبي في 12 مايو الجاري، تنفيذ عملية باتجاه بلدة القيروان الواقعة الى الغرب من مدينة الموصل، وقرب الحدود مع سوريا.
ونقل بيان أن “الحشد الشعبي يعلن تحرير مركز ناحية القيروان بالكامل ويرفع العلم العراقي فوق مبانيها”. وذكر بيان آخر نقلا عن النائب أحمد الأسدي، المتحدث باسم الحشد الشعبي، أن “الأسدي يزف بشرى تحرير القيروان”.
واستمرت معركة استعادة السيطرة على مركز القيروان سبع ساعات، نفذتها قوات من فصائل الحشد الشعبي بدعم من مروحيات للجيش العراقي، وفقا للمصادر.
وتعد القيروان الواقعة في محافظة نينوى وكبرى مدنها الموصل، من المواقع التي تربط المحافظة مع الحدود السورية والتي يتخذها مسلحو “داعش” منافذ للتواصل مع آخرين في سوريا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

النائب السابق عن كتلة صادقون يدعو الى رفض مشروع مد الانبوب النفط من البصرة الى العقبة في الاردن الذي سيكلف 26 مليار دولار

اتهم عضو كتلة الصادقون النائب السابق حسن سالم، الحكومة الحالية بتنفيذ أوامر أمريكية لافقار الشعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *