أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / خبير عسكري امريكي سابق يصف الحشد الشعبي بانه اكبر خطر يهدد المنطقة بعد داعش ويدعو واشنطن لتعزيز قواتها لمواجهته

خبير عسكري امريكي سابق يصف الحشد الشعبي بانه اكبر خطر يهدد المنطقة بعد داعش ويدعو واشنطن لتعزيز قواتها لمواجهته

فيما وصف الحشد الشعبي بانه ؛ اكبر خطر يهدد العراق بعد داعش ” في مغالطة امنية مفضوحة ٫ كشف الخبير السياسي والعسكري في وزارة الدفاع الامريكية في فترة الرئيس الاسبق جورج بوش الثانية اريك ادلمان أن الولايات المتحدة ستحتاج الى نشر قوات عسكرية لفترة طويلة الامد في العراق تتراوح بين عشرة الاف الى 20 الف عسكري بعد هزيمة داعش.

وقال الخبير في تصريح صحفي ، إن ” من المتحمل ان تتراوح اعداد القوات الامريكية ما بين 10000 الى 8000 عسكري امريكي والتي تعتبر كافية لتكملة قوات الامن العراقية لطرد داعش من العراق بالكامل”.
واضاف أن “العدد قد يصل الى 20 الفا”، مشيرا الى أن “العسكريين سيعملون بصفة مستشارين وجنود تكميليين للقضاء على بقايا داعش بعد طرد آخر قواتهم من الموصل”.
وتابع أن “رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سيقوم على الارجح بتجنب البرلمان عبر الاجرءات التنفيذية وقد فشل سلفه السابق نوري المالكي في دفع اتفاقية الاطار الاستراتيجي عبر البرلمان عام 2011 مما تسبب بانحساب القوات الامريكية”.من جانبه قال البرفيسور هال براندز استاذ الشؤون الدولية من جامعة جون هوبكنز إن “هناك حتمية لنوع من التواجد العسكري الامريكي الدائمي في العراق”.
ووصف وجود ما اسماه ” مليشات ” الحشد الشعبي بانها تشكل اكبر خطر تهديد على امن واستقرار العراق ما بعد داعش وتابع “آمل أن تكون تجربة عام 2014 قد اثبتت أهمية دفع ثمن سياسي لابقاء القوات الامريكية في العراق”.
يذكر أن الدبلوماسيين الامريكيين ورئيس الوزراء حيدر العبادي مشغولون في مفاوضات حول اتفاقية وضع القوات والتي ستحدد تفاصيل الوجود العسكري الامريكي الطويل الامد في البلاد.
وقال إدلمان من جهته، إن “القوات الامريكية المتبقية ستوفر غطاءً للعبادي ضد خصومه السياسيين حين يوافق على بقائها بالعراق”.
ومقابل هذا الحراك العراقي – الامريكي، يعارض رجل الدين مقتدى الصدر بقاء القوات الامريكية في بلاده بعد الانتهاء من مرحلة تنظيم داعش، فضلاً عن فصائل الحشد الشعبي التي اعلنت عن معارضتها بقاء القوات الامريكية بعد الانتهاء من مرحلة تنظيم داعش.
وقال جنرال امريكي “آمل ان تكون تجربة عام 2014 القاسية على العراقيين، درساً مفيداً ليقتنعوا بضرورة بقاء القوات الامريكية في العراق”. واجاب الجنرال عما اذا كان العراقيون سيقبلون ببقاء القوات في بلادهم او لا، “لكل حادث حديث”.
وتوقع الجنرال الامريكي الذي رفض الكشف عن اسمه لحساسية منصبه أن “ينقسم الشيعة بشأن بقاء القوات الامريكية في العراق بعد مرحلة تنظيم داعش، في حين ان السنة والاكراد يؤيدان بقاء القوات الامريكية، لانهما يرانها موازية للوجود الايراني”.
يشار إلى أن القوات الأميركية التي تقود ما يسمى بالتحالف الدولي هي المتهم الأول بمساعدة داعش عبر تقديم المساعدات اللوجستية والأسلحة لهم، في حين قامت بتوجيه ضربات لقوات الأمن العراقية شملت الحشد الشعبي والجيش ولاشرطة الاتحادية٫ ودائما كانت تبرره واشنطن انه تم بالخطآ .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزارة الامن الايرانية تنشر صورة عميل الموساد المتورط بعملية التخريب في ” مفاعل نطنز ” وتؤكد انها تعمل على استعادته بعد هروبه للخارج قبيل الحادثة

نشرت وزارة الامن الايرانية اليوم السبت، صورة عميل الموساد الاسرائيلي المتورط في عملية التحريب التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *